اليورو تشبّع بيعا ولكن علائم التحول لا زالت غائبة.

فوائد السندات الايطالية لفئة العشر سنوات ترتفع بينما الالمانية تتراجع. نفس الظاهرة بالنسبة للسندات البرتغالية ولمستوى هو الاعلى من بداية مارس الماضي. انها اشارة غير مطمئنة اوروبيا حتى الان بما يتعلق باليورو، وايضا بمسيرة الاسهم هذا الصباح.
عوائد السندات الاميركية الاوروبية تتقارب جدا ولكن اليورو لم يستطع الاستفادة من هذه الظاهرة. علامة سلبية جديدة تجاهه.
تراجع عوائد السندات الاميركية عامل مؤثر ايضا. العشر سنوات على 2.3351% مقابل 2.396% نهاية الاسبوع الماضي. جراء ذلك لوحظ الطلب على الين الياباني.  وكسر اليورو ين ال 118.00 يشكل عامل قلق ايضا .
حتى الان لا يمكن تبرير محاولات اليورو بتحقيق ارتفاعات الا بانها محاولات تصحيحية يائسة ولا تحقق نتيجة تذكر. ال 1.0700 محطة صلبة جدا بمواجهة الارتفاعات.
ال 1.0640/20 محطة دفاعية مهمة تليها ال 1.0600 .
الارتفاعات لا زالت حظوظ بيع ما لم يطرأ ما يوفر لها دعم دافع من الوجهة الاساسية، سواء البيانية او الجيوسياسية، او من خلال تحول ما في تصريحات سادة المركزي التي لا تزال غير مشجعة. حتى سادة المركزي الالماني صامتون منذ صدور بيانات التضخم الاسبوع الماضي على غير ما يشتهون.
اليوم يتحدث ماريو دراجي في ال 14:30 ولعلنا نسمع جديدا يُحدث تغييرا ما…
مبيعات التجزئة الاوروبية في ال 09:00 من المستبعد ان تكون حاسمة ولو انها منتظرة على تحسن.
تبقى البيانات الاميركية لعلها تحمل مفاجاة ما مؤثرة. ال 14:00 جمت مع ميزان التجارة وال 14:30 مع طلبيات الصناعة المتوقعة ايضا على نتائج مستقرة .
الدولار يشهد بعض علائم الضعف ولكنها لا تزال غير مشجعة للتعويل عليها والرهان على ارتفاعات اليورو. مسالة التوتر الاميركي الكوري تضاف الى المتاعب التي قد تنشأ في المحادثات الصينية الاميركية نهاية الاسبوع. بيانات سوق العمل . محضر اجتماع الفدرالي . كلها محطات يجب اخذها بالاعتبار ومن المفضل عدم استباقها رهانا على وجهة الا لمن يهوى المغامرات.