النفط يصعد بعد ضربات اميركية في سوريا + مقاومات ودفاعات

صعدت أسعار النفط في العقود الآجلة أكثر من اثنين بالمئة إلى أعلى مستوى لها في شهر يوم الجمعة بعدما أطلقت الولايات المتحدة العشرات من صواريخ كروز على قاعدة جوية في سوريا لكن الأسهم قلصت مكاسبها لاحقا في ظل عدم وجود أي أثر فوري على الإمدادات على ما يبدو.

في حال تجاوز ال 56.00 فالهدف يكون على محطات تالية على ال 56.60 وثم ال 57.25.

مقاومات : 56,00+56,65+57,25

دفاعات: 55,05+54,40+53,75+52,60

وبعد تداولات ضعيفة قبل الهجوم قفز خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة إلى 56.08 دولار للبرميل فيما وصفه التجار بأنه رد فعل سريع قبل أن يقلص مكاسبه إلى 55.62 دولار للبرميل بحلول الساعة 0704 بتوقيت جرينتش ليظل مرتفعا 1.3 بالمئة عن مستوى الإغلاق السابق.

وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة أكثر من اثنين بالمئة أيضا إلى 52.94 دولار للبرميل قبل أن يقلص مكاسبه ليسجل 52.46 دولار للبرميل بزيادة 1.45 بالمئة عن التسوية السابقة.

وبلغ الخامان أعلى مستوياتهما منذ أوائل مارس آذار.

ورغم أن إنتاج سوريا من النفط محدود إلا أن موقعها في منطقة الشرق الأوسط والتحالفات مع منتجين كبار للخام أثار مخاوف بشأن اتساع دائرة الصراع بما قد يعطل شحنات الخام.

وأثرت الضربات أيضا على الأسواق العالمية حيث قفزت أدوات الاستثمار الآمنة مثل الذهب بينما هبطت أسواق الأسهم والدولار الأمريكي.