السياسة لا زالت تطغى على الحدث. الاسهم متروكة والملاذات مطلوبة

كوريا الشمالية تحتكر أخبار بداية الاسبوع واهتمامات الاسواق. سوريا ليست بعيدة عنها. التأثير الطاغي لا يزال سياسيا إذا..
الاسهم متروكة ولا إقبال عليها. الملاذات الآمنة لا زالت على تقدمها. الطلب مرتفع بخاصة على الين.
كلام ترمب عن السياسة النقدية الاميركية لا زالت أصداؤه تتردد في الاسواق.
الصين اعطت اشارات بيانية جيدة بارتفاع الانتاج الصناعي واعطاء النمو اشارة حسنة بارتفاعه الى 6.9%.
بداية اسبوع هادئة بغياب قطاعات واسعة في اوروبا استمرارا لعطلة الفصح.

أسواق الاسهم التي نعمت طويلا بأجواء باهرة يبدو أنها فقدت بريقها، وقد لا يكون هذا الاسبوع مختلفا فيما لم تستجد محفزات جديدة وتراجع للتوترات الجيوسياسية العالمية والانتخابات الفرنسية على المستوى الاوروبي.
ارتفاع اسهم لوك ملنشون الاسبوع الماضي في فرنسا اثارت موجة قلق جديدة على اساس ان المرشح المفضل من الاسواق ماكرون قد تخبئ له الاقدار مفاجأة سلبية كما كان الحال بالنسبة للاستفتاء البريطاني ولانتخاب دونالد ترمب الغير متوقع.
الاجواء القلقة هذه تلاحَظ بشكل واضح على تحركات اسواق السندات. فائدة العشر سنوات الفرنسية لا تزال توسع المساحة بينها وبين الالمانية. الاولى ترتفع والثانية تتراجع بانعكاسة طبيعية لحالة عدم الثقة العامة. البحث عن الملاذات مستمر اذا . الذهب قارب ال 1300$ للاونصة والدولار ين لامس ال 108.00 بتراجعه. وحده الفرنك يبقى في اسفل القائمة المرغوبة نتيجة لتدابير المركزي بفرض الفائدة السلبية.
الدولار لم يفد من الطلب على الملاذات، وعلى غير عادته. الامر يعود على الارجح الى كون الولايات المتحدة في عين العاصفة في الشرق الاوسط كما في شبه الجزيرة الكورية. مؤشر الدولار الذي يقاس مقابل سلة من العملات الرئيسية في طليعتها اليورو  عاود الى التراجع بداية الاسبوع وال 100.00 نقطة تشكل خط دفاعي مهم له .

بالانتقال الى المحطات البيانية المؤثرة نشير الى موسم اصدار الشركات لنتائجها الفصلية المستمر هذا الاسبوع. الاسواق تريد نتائج تبرر الاسعار المرتفعة للاسهم وتبررها، والا فقد نشهد تصحيحات مفاجئة لا بد من الانتباه لها، وبخاصة بالنسبة لاسهم ال ” اس اند بي 500 ”
ايضا تصدر هذا الاسبوع بيانات البناء الاميركية اضافة الى مؤشرات التصنيع المحلية من نيويورك وفيلادلفيا.
وتبقى مراقبة تويترات الرئيس الاميركي والتحسب لها كما هو حال اللبن على النار. المفاجاة واردة في كلّ لحظة.