بريطانيا تنضم الى مظاهرة الانتخابات الاوروبية. هل يدوم التهليل للحدث؟

اعلنت رئيسة الوزراء البريطانية عن موعد الانتخابات المبكرة ففاجات الجميع بالقرار. الاسترليني ارتفع بشدة فبلغ ال 1.2900 مقابل الدولار، وأخذ اليورو معه الذي قارب بارتفاعه ال 1.0740 حيث مقاومة صدته بالمحاولة الاولى.
تجاوز الاسترليني لل 1.2800 يسمح بالتطلع الى ال 1.3000/3100 كمحطة مستهدفة تقديرا دون التقليل من قيمة وتأثير العراقيل و السلبيات التي قد تنشأ عن الانتخابات وامكانية عودة السوق قريبا للتحسب لها.
أما اليورو فهو عندمايرتفع  بهذا الشكل غير مبالٍ بمعمعة الانتخابات الفرنسية واقتراب موعدها، فهذا يعني لنا ان السوق لا يقيم وزنا كبيرا للمخاوف التي يتم بثها بين الحين والحين تجاه احتمالات وصول مرشحة اليمين مارين لوبن او حتى مرشح اليسار ملنشون  الى الرئاسة. ولكن يبقى القول ان الاسباب التي دفعت الى ارتفاعات الامس سيصعب عليها الاستمرار بالتاثير لمدى اضافي متسع خاصة وان ال 1.0750/70 ستكون قادرة على التصدي.
نتيجة للتطورات التي حصلت الثلاثاء وترجمها اليورو ارتفاعا صلبا سمعنا ” جولدمن ساكس ” يتخلى عن مواقف سابقة له كانت تروّج لارتفاعات الدولار مقابل اليورو ، كما مقابل الاسترليني واليوان الصيني. هو برّر هذا التموضع الجديد باعتباره التحول الايجابي للاقتصاد العالمي والخيار الذي يعتمده الفدرالي برفع تدريجي للفائدة ، اضافة الى تصريحات الرئيس الاميركي الاخيرة بتفضيله الدولار الضعيف. جولدمن كان قد بدأ يروّج لدولار قوي في ال 17 من نوفمبر الماضي مستندا الى حماس الرئيس الاميركي ووعوده الفضفاضة.
الملاحظ ايضا ان الهامش الفاصل بين عوائد السندات الالمانية والفرنسية قد استقر هذا الاسبوع ولم يتاثر بضعف الاسهم والاوضاع السياسية واقتراب موعد الانتخابات الفرنسية. الهامش هو صباح الاربعاء على 73 نقطة والملاحظ انه راوح في الاسبوع الاخير بين 70 و 75 نقطة.
ارتفاعات اليورو والاسترليني استفادت ايضا من ضعف طارئ للدولار الذي سمع تصريحات وزير المالية الاميركي بقلق تجاه تأخر محتمل لتنفيذ برامج ترمب الضريبية والإنمائية. تراجعه كان واضحا ايضا مقابل الين الياباني والفرنك السويسري. تراجع الدولار رافقته تراجعات عوائد السندات الاميركية المطلوبة نتيجة استمرار التوترات الجيوسياسية ولو ان التراجع كان محدودا الى 2.17% من 2.24% ليوم الاثنين الا انه المستوى الادنى منذ 10 نوفمبر بعد الانتخابات الاميركية معبر عن طلب على مراكز أكثر امانا من الاسهم والمراكز الخطرة بشكل خاص.
اليوم يسمع السوق تصريحات من اعضاء في المركزي الاوروبي كما ان مؤشر اسعار المستهلكين سيكون على لائحة المراقبة والتوقعات راجحة باتجاه رؤية رقم منخفض للقيمة النواتية الخالية من اسعار الطاقة وهذا يدعم موقف رئيس المركزي بتاخير التعديل في السياسة النقدية ولا يشجع كثيرا على شراء اليورو.