شيوبله: انتخابات فرنسا خطر على الاقتصاد العالمي

قال وزير المال الألماني فولفغانغ شيوبله إن الانتخابات الرئاسية في فرنسا التي ستجرى جولتها الأولى بداية الأسبوع المقبل تمثل خطراً على الاقتصاد العالمي.

ويختار الناخبون الفرنسيون رئيساً من خلال جولتين ستعقدان في الـ 23 من نيسان (أبريل) الجاري والسابع من أيار (مايو). وأظهرت استطلاعات الرأي على مدار أشهر توقعات بأن مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن ستصل إلى الجولة الثانية قبل أن تخسر في المرحلة الأخيرة.

وتخوض زعيمة «الجبهة الوطنية» لوبن حملة تروج من خلالها إلى إخراج فرنسا من الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو. وأثار مرشح أقصى اليسار جان لوك ميلينشون أيضاً احتمال انفصال فرنسا عن الاتحاد الأوروبي.

وقال شيوبله «ليس سراً أننا لن نهتف بحماس إذ أسفرت نتائج الأحد عن جولة ثانية بين لوبان وميلينشون».

وعلى هامش اجتماعات «صندوق النقد الدولي» في واشنطن، قال شيوبله أيضاً إنه يتوقع أن يتوصل قادة «مجموعة العشرين» إلى حل «غير تصادمي» لقضايا التجارة عندما يجتمعون في هامبورغ صيف هذا العام.

وانتقدت الولايات المتحدة الفائض التجاري الألماني الكبيرة وهددت بتقليص العجز التجاري الأميركي من خلال إجراءات محتملة لتقييد الواردات.