الأسهم الأوروبية تصعد مدعومة بمكاسب قوية للبنوك بعد فوز ماكرون

صعدت الأسهم الأوروبية يوم الاثنين مدعومة بمكاسب للبنوك وسجل مؤشر أسهم الشركات الفرنسية الكبرى أعلى مستوى في تسع سنوات بعد أن دفعت نتيجة الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة في فرنسا المستثمرين إلى الاقبال على شراء الأصول العالية المخاطر.

وابتهج المستثمرون بنتيجة الجولة الاولى للانتخابات التي خطا فيها المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون خطوة كبيرة نحو قيادة البلاد. وتشير استطلاعات الرأي الآن إلى أنه سيتقدم بفارق مريح على مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان في جولة الإعادة التي ستجرى في السابع من مايو أيار.

وتخفف النتيجة احتمالات صدمة مناهضة للمؤسسة الحاكمة في فرنسا على غرار تصويت البريطانيين بالخروج من الاتحاد الأوروبي وتعزز موقف المنادين بروابط أوثق بين فرنسا وألمانيا.

وأنهى مؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 2.1 بالمئة في حين قفز مؤشر كاك الفرنسي 4.1 بالمئة مسجل أكبر مكاسب ليوم واحد منذ أغسطس آب 2015.

وصعد مؤشر داكس الألماني 3.4 بالمئة ليغلق عند مستوى قياسي مرتفع جديد في حين ارتفع مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 2.1 بالمئة.

وقال تيم ستيفنسون مدير صندق الأسهم الأوروبية في مؤسسة هيندرسون “السبب الواضح لهذا الصعود هو أن الأسواق الأوروبية أعاقتها المخاطر السياسية على مدى الاثني عشر شهرا الماضية.”

وهبط يورو ستوكس 50، وهو المؤشر الرئيسي للقلق في أسواق الأسهم في أوروبا، 8.8 نقطة قاضيا على القفزة التي سجلها هذا الشهر عندما تزايد قلق المستثمرين قبل الانتخابات الفرنسية.

وقال مستثمرون إنهم سيبدأون بالتركيز على علامات على تحسن الاقتصادات الأوروبية.

وحققت أسهم البنوك الفرنسية والإيطالية أكبر مكاسب في أرجاء المنطقة دافعة مؤشر بنوك منطقة اليورو للصعود 7.4 بالمئة إلى أعلى مستوى في 16 شهرا.

وكالات.