اليورو بعد دراجي.

في كلام دراجي الكثير من الماء البارد الذي سكب  في كؤوس المتحمسين الذين روّجوا بداية الايبوع لاقتراب موعد البدء بتعديل السياسة النقدية.
اليورو يختار التراجع بعد محاولة ارتفاع فاشلة.
التراجع مقابل الدولار مداه قد يكون اليوم محدودا بفعل مخاوف من امكانية تراجع في بيانات الناتج المحلي الاجمالي الاميركي التي ستصدر يوم غد فتؤثر سلبا على الدولار.

ايضا  استقصاءات الراي بالنسبة للانتخابات الفرنسية عادت لتاخذ مكانها في الرهانات. تراجع ماكرون الى 59% وتقدم لوبن الى 41% تطور غير سار لليورو وسيكون اكثر ضررا ان هدنا نتائج على ال 55 وال 45% قريبا…