اجتماع الفدرالي ابرز مواعيد اليوم واكثرها تاثيرا.

البورصات الاسيوية سجلت بمعظمها تقدما في وقت يبقى فيه السوق الياباني مقفلا حتى اخر الاسبوع.
البورصات الاوروبية منتظرة على بداية ضعيفة في يوم تنتظر الاسواق كلها نتيجة اجتماع الفدرالي الاميركي الذي لن يكون متبوعا بمؤتمر صحافي لرئيسته..
الاكثرية لا تتوقع تبديلا في سعر الفائدة ولكن الجميع يتساءلون عن الموقف الذي سيتخذه الفدرالي حيال التراجع الذي تحقق على الناتج المحلي الاجمالي وتفسيراتهم له. هل ستكون هذه مناسبة لان يرسل المجتمعون رسالة الى الاسواق يلمحون فيها الى امكانية تعديل النظرة الى مستقبل الفائدة بحيث تكون توقعات رفعها مرتين على الاقل هذه السنة غير واقعية فيتضرر الدولار من جراء ذلك؟ ام ان الموقف يبقى على حاله فيعتبر المجتمعون ان تراجع النمو ذات طبيعة مؤقتة وعابرة؟
ايضا سوق السندات سجل تراجعا في اليومين الاولين من الاسبوع. سندات العشر سنوات الاميركية على 2.29% من 2.32 ليوم الاثنين. ضعف مبيعات السيارات اثرت سلبا على المعنويات العامة فكان طلب على المراكز الامنة. اسعار عوائد السندات قد تتراجع اضافيا فيما لو بدا حذرا وتشككا في موقف الفدرالي اثر اجتماعه اليوم. ايضا قد نشهد ارتفاعا فيما لو ظهرت ثقة واستكمال لحالة التفاؤل بكون هذا التراجع للنمو في الفصل الاول ذات طبيعة مؤقتة فقط. اسواق الفيوتشر تشير الان الى ان الفدرالي سيرفع الفائدة في شهر يونيو ونسبة الذين يرون هذا التوجه راجحة ب 66%.

ايضا صدور تقرير التوظيف في القطاع الخاص الاميركي ADP مثار للاهتمام اذ انها اشارة مهمة  هذا الاسبوع قبل صدور بيانات يوم الجمعة الرسمية. يذكر ان قطاع التوظيف في مؤشر ISM للتصنيع كان متراجعا وكذلك كان قطاع التوظيف فيه. ايضا يصدر اليوم مؤشر ISM لقطاع الخدمات ولا شك بان اهتماما سيولى اليه وبخاصة لقطاع التوظيف الذي ان جاء على تراجع ( وهذا وارد جدا )  ستكون التوقعات لبيانات يوم الجمعة متشككة دون ان يؤثر ذلك على التوقعات بالنسبة لاجتماع الفدرالي الذي سيحتاج الى اكثر من اشارة واحدة حتى يبدل موقفه المعلن ذلك ان بيانات البطالة للشهر الحالي ستصدر في يونيو قبل اجتماع الفدرالي القادم وستكون هي الاكثر تعبيرا وتاثيرا.