اليورو فوق ال 1.0950 بحركة تنم عن ايجابيات..

May 4, 2017 @ 16:00

اليورو يتجاوز عائق ال 1.0950 بنجاح. حتى ايجابيات البيانات الاميركية لم تقف عائقا دون ذلك.
الراحة العامة بالنسبة للانتخابات الفرنسية في دورتها الثانية يوم الاحد تساعد على تحرر المستثمرين واقبالهم على اليورو.
الفارق بين عوائد السندات الفرنسية والالمانية على مستوى منخفض جدا دون ال 40 نقطة وهو مؤشر ايجابي جدا ودليل على اليقين بفوز مرشح الوسط ماكرون.
في حال المبيت اليوم فوق ال 1.0950 فال 1.1030/50 محطة استهداف واقعية. ولربما نشهد ال 1.1130 الاسبوع القادم ان خلت الايام القادمة من المفاجآت.
بيانات سوق العمل الاميركي غدا لا تقف بتقديرنا دون ذلك.

+++++++++++

May 3, 2017 @ 13:17

الاهتمام الكبير والاساسي هو بنتيجة اجتماع الفدرالي الاميركي الذي سينتهي ال 18:00 جمت. لا مؤتمر صحافي منتظر بعد البيان الذي سيصدر عن المجتمعين.
ثمة خطر استفادة للدولار وضرر لليورو يتاتى من هذا الحدث فيما لو تطرق البيان الى احتمال البدء بتخفيض ميزانية الفدرالي قريبا او فيما لو تم الجزم بتخفيض الفائدة .
تقرير التوظيف في القطاع الخاص الاميركي  من جهته لم يحمل جديدا برقم مطابق للتوقعات على ال 171 الف فرصة عمل مستحدثة في ابريل.
ولكن ايضا اليورو سيكون متطلعا الى المناظرة السياسية بين مرشحي الرئاسة الفرنسية لوبن وماكرون. لا شك بان الحكم النهائي على المتفوق فيها سينعكس على الحركة القادمة. تراجعا لليورو ان تفوقت لوبن والعكس في حالة تفوق ماكرون.
من جهة اخرى ومن الوجهة التقنية  فان استمرار العمل دون ال 1.0950 يحمل في طياته مخاطر تمدد التصحيح  ولربما تكون ال 1.0800/0790 هدفا للتراجع.

May 1, 2017 @ 11:45

بداية اسبوع غاب عنه الاوروبيون في عطلة عيد العمال وهو حافل بالمواعيد المهمة . اليورو يبقى ضمن حدود مساحة افقية بين ال 1.0850 وال 1.0950.
اجتماع الفدرالي الاميركي يوم الاربعاء. بيانات سوق العمل تأتي الجمعة . الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية تاتي الاحد.
بالانتظار لا استبعاد لبقاء التداولات ضعيفة مع الاخذ بالاعتبار اهمية بيانات اليوم الاثنين من الولايات المتحدة الاميركية بدءا بانفاق المستهلك وبالاخص تاليا مع مؤشر ISM لمديري المشتريات في القطاعات التصنيعية.
الاتفاق الذي تم التوصل اليه في الكونجرس الاميركي للحيولوة دون اقفال الادارات الحكومية وتمديد التمويل حتى شهر سبتمبر القادم افاد الدولار لفترة وجيزة ولكن برد فعل ىني وغير مقنع. اليورو حدد مساره وتجاوز مجددا ال 1.0900 في أجواء لا زالت تقدّم الايجابيات التي نتجت نهاية الاسبوع الماضي عن مفاجأة بيانات التضخم الاوروبي الايجابية، كما عن تراجع الناتج المحلي الاجمالي الذي اثقل نسبيا على الشعور العام تجاه الدولار.
من هنا اهمية مؤشر ISM الذي ان هو اظهر ضعفا في الدينامية فسيعيد الى الاذهان واقعة الجمعة وتراجع النمو ما قد يكون مبررا للضغط مجددا على سعر الدولار وربما على وول ستريت ايضا.
اليورو يتقدم اذا في محاولة جديدة بانتظار بيانات اليوم الاثنين.