الذهب يتجه صوب أكبر هبوط أسبوعي في ستة أشهر

بدد الذهب مكاسبه أثناء التعاملات يوم الجمعة بعد أن أظهرت بيانات تعافي نمو الوظائف في أمريكا في أبريل نيسان ليبقى المعدن النفيس متجها نحو تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في ستة أشهر في الوقت الذي تتزايد فيه التوقعات لرفع لأسعار الفائدة الأمريكية في يونيو حزيران بينما تنحسر المخاطر السياسية في منطقة اليورو.

وبحلول الساعة 1400 بتوقيت جرينتش بلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية 1227.61 دولار للأوقية (الأونصة) دون تغير يذكر عن مستواه في أواخر التعاملات يوم الخميس وليظل متجها صوب إنهاء الأسبوع منخفضا 3.1 بالمئة، وهو أكبر هبوط أسبوعي منذ نوفمبر تشرين الثاني. واستقر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة عند 1228.40 دولار للأوقية.

وانخفض الذهب إلى أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 1225.25 دولار يوم الخميس بعد أن قلل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) من أي مخاطر تهدد الزيادات المزمعة هذا العام لأسعار الفائدة ليعزز التوقعات بزيادة أخرى في يونيو حزيران.

والذهب حساس لارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية الذي يزيد تكلفة الفرصة الضائعة على حائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا بينما يعزز الدولار المقوم به الذهب.

وانحسرت كثيرا المخاوف من فوز مارين لوبان مرشحة ِأقصى اليمين في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية وهو ما دفع الذهب للهبوط الشهر الماضي. ومن المتوقع أن تسفر الجولة الثانية من الانتخابات التي تجرى يوم الأحد عن انتخاب المرشح الوسطي إيمانويل ماركون الذي يفضله المستثمرون.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى انخفضت الفضة 0.1 بالمئة إلى 16.26 دولار بعدما بلغت أدنى مستوى في أربعة أشهر عند 16.17 دولار يوم الخميس.

وارتفع البلاتين 1.2 بالمئة إلى 909.90 دولار للأوقية في حين زاد البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 807.72 دولار للأوقية.

وكالات.