ارتفع إنتاج المصانع الأمريكية في أبريل نيسان بأسرع وتيرة في ثلاث سنوات بدعم من زيادة إنتاج السيارات وهو ما يدعم وجهة النظر القائلة بأن النمو الاقتصادي يتعافى في الربع الثاني بعد أداء متباطئ في بداية العام.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يوم الثلاثاء إن إنتاج قطاع الصناعات التحويلية ارتفع واحدا بالمئة الشهر الماضي مسجلا أكبر زيادة منذ فبراير شباط 2014 وبما فاق كثيرا توقعات المحللين.

وقاد إنتاج السيارات ومكوناتها نمو إنتاج المصانع بارتفاعه خمسة بالمئة في أبريل نيسان بعد انخفاضه 3.6 بالمئة في الشهر السابق.

وزاد الإنتاج الصناعي الإجمالي واحدا بالمئة الشهر الماضي مسجلا أيضا أكبر زيادة منذ فبراير شباط 2014 مع نمو أنشطة استخراج الفحم والحفر وخدمات الدعم بقطاع النفط والغاز.

كان المحللون يتوقعون ارتفاع إنتاج المصانع 0.3 بالمئة الشهر الماضي.

وبدأ قطاع الصناعات التحويلية، الذي يشكل نحو 12 بالمئة من الاقتصاد الأمريكي، في التعافي مع انحسار الضغوط التي تعرض لها لفترة طويلة جراء هبوط أسعار النفط وقوة الدولار وتراكم المخزونات.

واستفاد القطاع من تحسن ثقة الشركات وسط وعود من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتبني سياسات في صالح الشركات مثل التخفيضات الضريبية وتبسيط القواعد التنظيمية.

رويترز.