اليورو: لا استسلام بعد ولو ان الدولار حقق انتعاشا.

ولو انه قد يكون مؤقتا.. انه هدوء على الجبهة الاميركية رافق رحلة الرئيس ترمب الى الشرق الاوسط.
الهدوء ترجمته بالامس مؤشرات الاسهم كما ظهر ايضا على تصحيح الدولار لوضعه.
اليورو عاود الاستقرار فوق ال 1.1100 بعد انهزام مؤقت دونها. التراجع دون ال 1.1100 لم يغير الوجهة الغالبة وهي صعودية بعد.
تراجعات جديدة باتجاه ال 1.1075 او ال 1050/20 ستحتاج الى مسبب ما يطرا اليوم في ظل غياب المواعيد البيانية المهمة سواء من الولايات المتحدة او من اوروبا.
حتى يتوجب القول ان الوجهة الصعودية انهت مفاعيلها لا بد من رؤية اسعار دون ال 1.1000 مترافقة مع مسببات لها واضحة. بالانتظار تبقى الطلبات على اليورو عالية مع كل كسر جديد له.
محطات جديدة تواجه الارتفاع على ال 1.1120و 1.1150 و 1.1170/75 و 1.1200.