دراجي: لا ضرورة لتغيير السياسة النقدية حاليا.

الآثار الجانبية السلبية لبرامج التيسير الكمي تبقى غير خطرة وتحت السيطرة.
عندما اعتمدنا هذه الوسائل الاستثنائية واعتمدناها فاننا كنا على بينة من مخاطرها وهي تحت السيطرة.
لا حاجة حاليا الى تغيير التوجه واسلوب العمل.