الاسترليني يتراجع بفعل تراجع حزب ماي في استقصاءات الراي.

تكبد الجنيه الاسترليني يوم الجمعة أكبر خسائره منذ يناير كانون الثاني بعدما أظهر استطلاع للرأي تقلص فارق تقدم حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى خمس نقاط مئوية فقط على حزب العمال المعارض قبل أقل من أسبوعين على الانتخابات.

وواصل الاسترليني هبوطه أمام اليورو ونزل أكثر من نقطة مئوية كاملة أمام الدولار إلى أدنى مستوياته في شهر ليقل أكثر من سنتين عن أعلى مستوى له في ستة أشهر الذي بلغه الأسبوع الماضي.

وكان الافتراض بأن حزب المحافظين سيحقق فوزا كبيرا بما يعزز موقف ماي في محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي قد دفع الاسترليني للصعود منذ أن دعت رئيسة الوزراء لإجراء انتخابات في الثامن من يونيو حزيران.

لكن أحدث استطلاع أجرته مؤسسة يوجوف، والذي أجري بعد تفجير مانشستر الذي وقع يوم الاثنين، أظهر تقدم ماي بربع الفارق الذي أظهرته بعض الاستطلاعات الأخرى قبل شهر.