ماذا تعرف عن عملة الـ”Bitcoin” الرقمية؟

عصفت العملة الإفتراضية “Bitcoin” بالأسواق المالية العالمية، وأصبحت من أكثر المواضيع إثارة للجدل على الساحة الإقتصادية ومركز قلق بالنسبة للعديد من أصحاب الأعمال التجارية لأنها تنتقل من حساب مستخدم إلى آخر بشكل فوري ومن دون وجود أية رسوم تحويل ومن دون المرور عبر أية مصارف أو أية جهات وسيطة من أيّ نوع كان.
بدأنا في الآونة الأخيرة نسمع كثيراً بعملة إلكترونية إسمها “Bitcoin”، يمكن استخدامها كأية عملة أخرى لعمليات البيع والشراء على شبكة الإنترنت.
تعريفها وتداولها
طرحت فكرة “Bitcoin” للمرة الأولى كورقة بحثية من قبل شخص أطلق على نفسه إسماً رمزياً “Satoshi Nakamoto”، ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد على التعاملات المالية المباشرة ما بين مستخدم وآخر من دون وجود وسيط.

و”بيتكوين” هي عبارة عن عملة مثلها مثل أي عملة أخرى، لكن مع عدة فوارق أساسية من أبرزها أنّ هذه العملة هي عبارة عن عملة إلكترونية بشكل كامل يتم تداولها عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها. كذلك تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، على رغم إمكانية استخدامها كأيّ عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية. فهي توصف بأنها عملة رقمية ذات مجهولية لا يمكن تتبّعها، لأنها لا تمتلك رقماً متسلسلاً، ما يجعل منها فكرة رائجة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية من جهة، أو بائعي البضاعة غير المشروعة عبر الإنترنت من جهة أخرى. يذكر أنّ الهدف من هذه العملة التي تمّ طرحها للتداول للمرة الأولى عام 2009 هو تغيير طريقة التداول في الإقتصاد العالمي، بنفس الطريقة التي غيّر بها الـ”ويب” أساليب النشر.

تحويلها لعملات حقيقية
على رغم وجود مجموعة محدودة نسبياً من المواقع التي تقبل دفعات “بيتكوين” لقاء منتجاتها حالياً، مقارنة بالمواقع التي تتعامل بالعملات التقليدية، إلا أن هذه العملة يتم دعمها من مجموعة متزايدة من المواقع، من بينها شركات ومواقع كبيرة ومتنوعة.

وبالإضافة إلى شراء المنتجات، يستطيع المستخدم تبديل عملة “بيتكوين” النقدية الموجودة لديه بعملات أخرى حقيقية. وهذه العملية تتم ما بين المستخدمين الراغبين ببيع مبالغ “بيتكوين” وشراء عملات حقيقية مقابلها، أو العكس.

يذكر أن العملة الرقمية “بيتكوين” تتراوح قيمتها بين 1800 و2200 دولار. ويعتقد أن جزءاً كبيراً من زيادة قيمتها يعود إلى زيادة الطلب على العملات الرقمية، لسهولة تداولها في البورصات مثل الأسهم والسندات بحيث أصبحت طريقة الدفع المفضّلة عند بعض تجار التجزئة وطريقة سهلة لتحويل الأموال من دون الحاجة الى طرف ثالث.