الاسترليني: ارتياح مستجد. هل يصح التفكير ببيعه؟

ارتفع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار يوم الثلاثاء مع تجاهل المستثمرين لاستطلاعات رأي تظهر تقلص الفارق بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وحزب العمال المعارض قبل أقل من أسبوعين على انتخابات عامة.

وارتفع الاسترليني نحو أربعة في المئة منذ أن دعت ماي إلى انتخابات مبكرة في يونيو حزيران حيث راهن مستثمرون على أن فوزا بأغلبية ساحقة لصالح ماي كان متوقعا وقتها سيقوي موقف بريطانيا في التفاوض على خروج البلاد من عضوية الاتحاد الأوروبي.

لكن استطلاعات الرأي التي أجريت منذ أن أعلن حزب العمال المعارض وحزب المحافظين الذي تترأسه ماي برنامجيهما الانتخابيين أظهرت أن حزب العمال يقلص الفارق بينه وبين المحافظين مما أثار قلق المستثمرين ودفع الاسترليني إلى الانخفاض بنحو سنتين الأسبوع الماضي.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه أحدث استطلاعات للرأي تقلص الفارق بين الحزبين، فإنها ما زالت تظهر تفوق حزب المحافظين بقيادة ماي وبقوة وهو الأمر الذي جعل البعض يبقون على رهاناتهم.

نعتبر ان مقاومة ال 1.2900/20 منطقة قابلة للصمود و للرهان على انعطافة جديدة فيما لو سقطت مقاومة ال 1.2860 امام الضغوط الحالية.