اليورو يتراجع وسط مخاوف اوروبية.

اليورو يتابع تراجعه في ساعات التداول الاسيوي اثر سماع السوق للكلام البارد من ريس المركزي الاوروبي الذي اعتبر انه من المبكر بعد التفكير بتعديل السياسة النقدية رغم كل التقدم الذي تحقق. رئيس المركزي الالماني عاد فأبدى توافقه مع نظرة دراجي “مبدئيا” معتبرا ان السياسة الحالية لا زالت مناسبة للوضع الاوروبي.
من ايطاليا ظهر قلقا جديدا ترجمته الاسواق امس بيعا للاسهم الايطالية وعلى راسها البنوك نتيجة للمخاوف من الوضع السياسي السائر نحو التأزم.
هذه المستجدات ان هي اضيفت الى القلق الذي عاود الظهور في اليونان نتيجة الخلاف القديم المتجدد مع الاتحاد الاوروبي حول جدولة الديون واتباع سياسة تقشف جديدة، يمكن ان تفسر الضغوط الناشئة على اليورو، اذ انها تحيي المخاوف القديمة حول الديون وامكانية ان تعود المخاوف حول نظرية الدومينو على هذا الصعيد.
التراجعات من الوجهة التقنية تبقى من الوجهة التقنية تصحيحا حتى الان وهي غير مقلقة ما لم تتجاوز حدود ال 1.1100/1080 في الساعات الادمة.
على صعيد المواعيد البيانية فان مواعيد اليوم غير حاسمة ولا بد من انتظار يوم الاربعاء حتى تبدأ بيانات سوق العمل الاميركي بالظهور.