النفط يصعد بعد انخفاض كبير في المخزونات الأمريكية

ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس متعافية من أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع بعدما أظهرت بيانات للقطاع انخفاضا كبيرا في مخزونات الخام الأمريكية مما يوحي بأن أكبر سوق للنفط في العالم قد تتحسن بأسرع من المتوقع.

وبحلول الساعة 0940 بتوقيت جرينتش زاد خام القياس العالمي مزيج برنت 40 سنتا إلى 51.16 دولار للبرميل وارتفع الخام الأمريكي الخفيف 40 سنتا أيضا إلى 48.72 دولار للبرميل.

وانخفض كلا من الخامين بنحو ثلاثة بالمئة إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع يوم الأربعاء بعد أنباء عن أن زيادة في إمدادات النفط الليبي ساهمت في تعزيز إنتاج أوبك الشهري من الخام في مايو أيار وهي أول زيادة شهرية منذ مطلع هذا العام.

غير أن بيانات المخزونات الأمريكية التي أعلنها معهد البترول الأمريكي في وقت متأخر يوم الأربعاء ساعدت السوق على تعويض هذه الخسائر.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت 8.7 مليون برميل إلى 513.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 26 مايو أيار مقابل توقعات محللين بانخفاضها 2.5 مليون برميل فقط.

وتعلن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية البيانات الرسمية للمخزونات الأمريكية بحلول الساعة 1500 بتوقيت جرينتش يوم الخميس ويترقبها المستثمرون لمعرفة ما إذا كانت ستؤكد بيانات معهد البترول الأمريكي.
هذا وقد قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن منظمة البلدن المصدرة للبترول (أوبك) ناقشت تطبيق خفض إضافي في إنتاجها النفطي بنسبة تتراوح بين 1 و1.5 بالمئة وإنها قد تعيد طرح المقترح إذا ظلت المخزونات مرتفعة وواصلت الضغط على الأسعار.

وقررت أوبك والمنتجون المستقلون بالإجماع خلال اجتماعهم في 25 مايو أيار تمديد الاتفاق الحالي لخفض الإمدادات النفطية لمدة تسعة شهور إضافية على الرغم من أن وزراء النفط، ومن بينهم وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أكدوا أنهم ناقشوا تخفيضات أعمق لإنتاج الخام.

وقال أحد المصادر إن الفكرة المتداولة كانت توسيع نطاق خفض إمدادات أوبك بنحو 300 ألف برميل يوميا.

وكان ذلك سيعني خفضا إضافيا بنسبة واحد بالمئة تقريبا من إنتاج أبريل نيسان الذي بلغ 32 مليون برميل يوميا ويرفع الخفض الكلي الذي تعهدت به أوبك إلى 1.5 مليون برميل يوميا من 1.2 مليون برميل يوميا