بيانات سوق العمل تصدر اليوم والتشكك حول نمو كاف للاجور .

الرئيس الاميركي ترمب ينسحب من اتفاقية باريس للمناخ ويوقف كل المساهمات المالية.
مبيعات السيارات الاميركية تراجعت الى 16.58 مليون وحدة في مايو.
بيانات سوق العمل لا زالت هي المحورية هذا الاسبوع. الارقام الرسمية تصدر ال 12:30 جمت. ما صدر بالامس كان مشجعا على صعيد التوظيف ولكن نمو الاسعار مقلق على جميع الصعد.
بيان ال بيج بوك كان قد اشار يوم الاربعاء الى هذا الواقع باعتباره نمو الاجور متباطئا. مؤشر ” اي اس ام ” صدرت عنه بالامس نفس الاشارة حول الاسعار المدفوعة  ما يجعل التركيز على نسبة نمو الاجور اليوم متقدما على ما سواه.
التوقعات بالنسبة لرقم التوظيف تراوح حول ال 200 الف فرصة عمل مستحدثة في مايو. نمو الاجور متوقع ان يكون مستقرا بالنسبة السنوية على ال 2.5% و0.2% على المستوى الشهري. هذا يبقى غير كاف لاطلاق رهانات الحاجة الى التعجيل برفع الفائدة وتوقع قرارين او ثلاثة قرارات اضافية هذا العام كما لا يزال عضو الفدرالي وليمس يبشر.
عضوا الفدرالي برينرد وبولارد كانا متحفظين على هذا الصعيد ولم يبد عليهما الحماس تجاه نمو التضخم وتجاه التاكيد بامكانية تحقيق التوقعات باتباع القرار المتخذ هذا العام بقرارين اضافيين.
ما تقدم من بيانات تتعلق بسوق العمل تسمح بتوقع استقرار البطالة على ال 4.4% ما يساعد على القول ان الاستهلاك سيبقى مدعوما من هذه الناحية.
بالمحصلة نتموضع الان على اساس صلب بكون الفائدة سيتم رفعها بقرار ثان لهذا العام. ، ولكن التساؤلات المتشككة تبقى قائمة بالنسبة للقرارات القادمة فهل سيكون قرار يونيو هو الاخير لهذا العام؟
السؤال المطروح هذا ينعكس ضعفا على الدولار ويدفع اليورو باستمرار باتجاه تحقيق ارباح اضافية. السؤال المطروح هذا سيبقى مطروحا والى ان تظهر علائم جديدة مشجعة على رهانات مبنية على دلائل بكون التضخم الى ارتفاع والنمو ايضا.

+++++++++++++++

Jun 1, 2017 @ 06:53

البيج بوك وصف النمو في معظم المقاطعات الاميركية بانه معتدل. عن وضع سوق العمل قال ان التوتر يزداد فيه وعن التفاؤل العام قال انه تراجع في بعض المقاطعات.
رئيس فدرالي سان فرنسيسكو قال ان تخفيف ميزانية الفدرالي سيستغرق سنوات قبل ان يبلغ المستوى المطلوب والطبيعي. عن الفائدة لا يزال يرى ثلاثة قرارات مناسبة لهذا العام. عن التضخم قال انه لا ينظر اليه بقلق حتى ولو سجل بعض التراجع.
في بريطانيا نشهد المزيد من الصعوبات امام حزب المحافظين للحصول على الاغلبية. الاسترليني يبقى امام تحديات تجعل من تاثير البيانات الاقتصادية في المرتبة الثانية.
من الصين انباء سلبية اذ ان النشاط التصنيعي على تراجع  ما يوحي بمصاعب امام الشركات الصغيرة بحسب احصاءات ماركيت كايكسين. القيمة تحت ال 50 نقطة وهو تطور ملفت بسلبيته.
الدولار لا يزال في دائرة الضعف وسط بلبلة سياسية مستمرة وضغوط على ادارة ترمب على خلفية الاتصالات مع الروس والتاثير في الانتخابات كما على خلفية الضغوط الداخلية لمنع التحقيق بشانها.
اليوم بانتظار مؤشر ISM لقطاع التصنيع والتوقعات تحتمل ابراز دلائل متضاربة. تراجع طفيف لا نستبعده ولكنه لن يكون إنذاريا ان هو قيس بالقيمة الوسطية التي يراوح المؤشر حولها.
عن سوق العمل يصدر تقرير ال ADP للتوظيف في القطاع الخاص, الارقام التي تصدر تباعا عن طلبيات اعانة البطالة مطمئنة ولا تزال تشير الى صلابة في سوق العمل والتراجعات الشهرية لن تكون بالغة التعبير طالما ان القيمة المتوسطة تبقى حول ال 200 الف فرصة عمل مستحدثة شهريا، وكما كان عليه الحال في السنوات الستة الماضية. هذا يعني ان تراجعا في التوظيف في القطاع الخاص ان طرأ اليوم سيبقى على الارجح تاثيره محدودا.