أداء قوي لأسهم بنوك السعودية قبل قرار مجلس الاحتياطي وتعافي بورصة قطر

(رويترز) – ارتفعت معظم أسواق الأسهم الرئيسية في منطقة الخليج يوم الأربعاء مع تعافي الأسهم القطرية وصعود أسهم البنوك السعودية بفعل توقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية في وقت لاحق يوم الأربعاء.

وقال مدير صندوق مقره الرياض “يعني ارتفاع أسعار الفائدة زيادة صافي هوامش الفائدة، ومع خروج الاقتصاد الآن من حالة التباطؤ وتحسن مستويات السيولة في السوق حققت أسهم البنوك أداء جيدا اليوم”.

وتتبع السعودية عادة تحركات أسعار الفائدة في الولايات المتحدة نظرا لربط عملتها بالدولار.

وارتفعت أسهم تسعة بنوك من 12 بنكا مدرجا وهو ما ساعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية على أن يغلق مرتفعا 0.5 في المئة.

ومن حيث التقييمات، تعد أسهم البنوك السعودية رخيصة عند مقارنتها بأسهم البنوك الأخرى في المنطقة بحسب ما قاله محللون في إتش.إس.بي.سي.

وأضاف المحللون أن البنوك السعودية ستلعب أيضا دورا مهما في الوساطة المالية في برنامج الرياض للخصخصة الذي يمثل جزءا محوريا من خطط الإصلاح الاقتصادي للمملكة.

وزاد سهم البنك الأهلي التجاري 2.9 في المئة إلى 44 ريالا. وأعطى إتش.إس.بي.سي السهم توصية “بالشراء” محددا سعره المستهدف عند 47 ريالا.

وارتفع مؤشر بورصة قطر واحدا في المئة بعد هبوطه بشدة في الأيام الماضية بفعل عقوبات اقتصادية فرضتها دول خليجية أخرى على الدوحة، مع صعود الأسهم المدرجة عليه بشكل عام. وزاد سهم بنك قطر الوطني 0.6 في المئة.

وباعت الصناديق الأجنبية أسهما قطرية أكثر مما اشترت يوم الأربعاء لكن وتيرة البيع تتباطأ منذ الأسبوع الماضي. ولا تزال معاملات المستثمرين الخليجيين غير القطريين تميل للبيع.

وهبط المؤشر القطري 7.4 في المئة منذ فرض العقوبات يوم الاثنين من الأسبوع الماضي.

وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي دون تغير يذكر مع هبوط سهم دانة غاز 1.4 في المئة إلى 0.68 درهم في تداول مكثف.

وقفز سهم دانة 15 في المئة يوم الثلاثاء حينما اقترحت الشركة إعادة هيكلة صكوك قائمة لها بقيمة 700 مليون دولار بعوائد أقل كثيرا من الحالية وبدون خيار التحويل إلى أسهم. وقالت دانة يوم الأربعاء إنها حصلت على أمر قضائي وقتي من محكمة في الشارقة “يمنع اتخاذ أي إجراء ضدها” بشأن صكوكها القائمة.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.3 في المئة مع صعود سهم دي.إكس.بي إنترتينمنتس 5.5 في المئة بعدما أعلنت شركة المتنزهات الترفيهية عن هيكل إداري جديد.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.2 في المئة مع هبوط سهم القلعة القابضة للاستثمار المباشر 2.4 في المئة.