هل يحسم الفدرالي هذا الاسبوع مستقبل الفائدة؟ / تحديث 14 يونيو

Jun 14, 2017 @ 07:47

نعيد للذكرى بان محضر اجتماع الفدرالي الاخير تضمن اشارة الى ان التراجع في البيانات الاقتصادية في الفترة الاخيرة غير مقلق وانه يعود الى عوامل مؤقتة. في حال اشار الفدرالي في بيانه اليوم ، او شددت جانيت يللين على هذا الامر فهذا سيكون مفهوما بانه عزم على رفع الفائدة مرة اخرى هذا العام على الاقل وفي نهاية الصيف . الدولار سيستفيد من الحدث اذا.

التنبه بدقة الى ما سيتم ذكره حول التضخم وبخاصة الاجور. الاجور تشكل حتى الان عقبة كبيرة امام اقدام الفدرالي وبشجاعة على الاستمرار برفع الفائدة. في حال سمعنا تاكيدا بان النمو قادم على تحسن اضافي بصرف النظر عن مشاريع ترمب فهذا سيعني ان الاجور على وجهة تفاؤلية ايضا وبالتالي سنشهد ايضا نقطة ايجابية ثانية بالنسبة للدولار.

النقطة المهمة التي يجب التدقيق بموقف الفدرالي تجاهها ايضا تتعلق بتخفيض ميزانية الفدرالي. المهم في الامر رؤية التوقيت الذي ستنطلق فيه هذه العملية والوتيرة التي سيتم اعتمادها.
حتى الان سمعنا عن اعضاء الفدرالي كلاما واضحا بكون الخطوات هذه ستكون متباطئة فمن المهم سماع موقف رئيسته اليوم.

التقديرات الخاصة بمستقبل الفائدة والتي ستصدر عن اعضاء الفدرالي بنظام النقاط من شأنها ايضا ان توضح اكثر احتمالات رؤية رفع جديد للفائدة هذا العام او استحالته. باعتقادنا ان اعضاء الفدرالي سيبقون على موقفهم بترجيح ان تكون الفائدة في نهاية العام على ال 1.50%. اي باتخاذ قرار اضافي على القرار المنتظر اليوم وفي نهاية الصيف القادم.

قبل صدور نتائج اجتماع الفدرالي النظر الى نتائج بيانات التضخم والتجزئة.
ثمة خشية بان تكون النتائج مخيبة وتشكل حذرا اضافيا تجاه مستقبل الفائدة بحيث يكون قرار اليوم هو الاخير لهذا العام.

Jun 13, 2017 @ 07:21

مؤشر اسعار المنتجين يصدر اليوم من الولايات المتحدة وهو يعطي اشارة ممهدة مهمة لاسعار المستهلكين التي تصدر يوم غد الاربعاء قبل قرار الفدرالي. الاشارتان هاتان تعتبران على اهمية ايضا بالنسبة لنتائج اجتماع الفدرالي ولعلهما تثيران رهانات تسبق الاعلان عن القرارات . هذا وتؤخذ بالاعتبار المعطيات التي افادت مؤخرا بتراجع التضخم بالقيمة النواتية قد اضرت بالتوقعات الخاصة بارتفاع الفائدة مستقبلا وادت الى برودة الطلب على الدولار. بيانات اليوم لا نستبعد ان تحمل تراجعا جديدا ولعلها تؤدي ايضا الى تشكك اضافي بقدرة الفدرالي على متابعة الموعود به من اجراءات في سياسته النقدية المتشددة.
من المانيا الانظار الى مؤشر الثقة بالبيئة الاقتصادية  ZEW وهو الذي يسبق بالعادة مؤشر ifo ويوفر للسوق الفكرة الاولية عن حالة النهضة الاقتصادية ومستقبلها . التوقعات على هذا الصعيد ليست سيئة. تحسن نسبي غير مستبعد ويمكننا القول بان خطر تراجع مفاجئ منذر بخطر مستبعد.

+++++

Jun 12, 2017 @ 05:45

الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون في طريقه لتحقيق نصر كاسح في الانتخابات التشريعية، فاتحا لنفسه طريقا سهلا لانجاز الاصلاحات التي وعد بها. اليورو ظل باردا تجاه هذه النتائج المفاجئة في الدورة الاولى التي جرت يوم امس. لعل مرد ذلك يعود الى انتظار السوق للموعد الابرز لهذا الاسبوع وجلاء خفاياه.
الازمة الخليجية تبقى حلولها غائبة وسط ازدياد انتباه الاسواق لها وتخوفها من تعقيدات او اطالة لامدها. وزير خارجية المانيا يحذر من مخاطر حرب تفرّد في الحديث عنها.
الموعد الابرز لهذا الاسبوع ياتي يوم الاربعاء القادم مع اجتماع الفدرالي الاميركي والمؤتمر الصحافي لرئيسته. رفع الفائدة الى 1.25% مرجح جدا واساوق الفيوتشر تستوعب هذا القرار بنسبة عالية جدا. ولكن قلق الاسواق يبقى من ان تكون هذه الخطوة هي الاخيرة لهذا العام، ومن الا يستطيع الفدرالي وسط الاجواء السائدة سياسيا، وتحت تاثير تراجع البيانات الاقتصادية مؤخرا، الا يستطيع اتخاذ قرارات مماثلة اضافية. الدولار يبقى في حالة تردد بانتظار جلاء هذا الوضع مع جانيت يلين في مؤتمرها الصحافي.
عوائد السندات الاميركية تعكس هذا التخوف من مستقبل الفائدة، ومن عجز الفدرالي امام المستجدات السياسية والبيانية. تراجع العوائد كان مفهوما ومقروءا على ضوء هذا الواقع.
التراجع هذا نراه تحت تاثير واضح للقلق تجاه جمود الاجور وعدم تحقيقها لنمو مقنع ومريح لسادة الفدرالي، حتى ولو ان البطالة تحقق تراجعات ملحوظة. لا ننسى ايضا عرقلة مشاريع الرئيس ترمب وسط تازم الوضع السياسي ترافقا مع تراجع النمو في الفصل الاول ( 1.2% ) حتى ولو ان العديد من الاقتصاديين يرون ارتفاعا الى 3% في الفصل الثاني.. لا ننسى ايضا ان التفاؤل الذي ميز تصريحات العديد من اعضاء الفدرالي انما ارتكز الى التفاؤل الاستثنائي المتفائل بوعود الرئيس ترمب ومخططاته الانمائية والضريبية  التي باتت تبدو الان على استحالة.
كل ما تقدم يعني ان اشهر الصيف مرشحة لان تحمل بعض المفاجآت الغير سارة للاسواق.

من اوروبا يصدر مؤشر الثقة  ZEW  لالمانيا يوم الثلاثاء والتوقعات له ايجابية. ننظر ايضا الى مؤشر التضخم في قراءته الثانية والتوقعات له على تراجع ما قد لا يبقى دون تاثير على ارتفاعات اليورو التي تبدو تعبة. بالصورة الكبرى يبقى لقرارات الفدرالي الاميركي التاثير الاكبر في تحديد الوجهة لهذا الاسبوع.