اليورو: ضعيف والى حين صدور مستجدات تبدل الصورة.

الصورة تبقى سلبية بعد تراجعات الامس.
المحرك والمحدد للوجهة يبقى حتى الان الدولار القوي. ولكن الى متى؟
ترمب المحاصر بالمسألة الروسية  يعتبر مصدر خطر ولا بد من تتبع المستجدات على هذا الصعيد .
اقرار اتفاق حول الديون اليونانية سيشارك به صندوق النقد ظل غير مؤثر. اليورو اكتفى حتى الان باخذ العلم.
ال 1.1165/70 باتت مقاومة مهمة للمدى القريب. العجز عن استردادها يبقي الضغط التراجعي ما يسمح بالتطلع ربما الى ال 1.1000/1020 من جديد ما لم يستجد طارئ ما على الدولار.
بالمعطيات الحالية نعتبر الارتفاعات حظوظ بيع بستوب فوق ال 1.1210 يتم التعامل معه لاحقا فيما لو طرات متغيرات.