خشية من ارتفاع الفوائد عالميا. هذا يخيف اسواق الاسهم فتتراجع..!

أسواق الأسهم تتراجع. الفعل هو فعل التخوف من دورة رفع للفوائد على المستوى العالمي. هذا الشعور تعزز بعد الكلام الصادر مؤخرا عن رؤساء البنوك الكندي والاوروبي والبريطاني حيث سمعت الاسواق نفس التوجه وذات الرؤية.
البورصات الاسيوية سلكت في أثر الاميركية تراجعا متأثرة بذات المشاعر القلقة من ارتفاع الفوائد. الاسواق الاوروبية متوقع لها ان تكون حذرة ايضا بانتظار تاكيد ما سرى من كلام مؤخرا حول مستقبل الفوائد، او العودة عنه بتصريحات او بيانات مناقضة له.
اوروبيا يسود الاعتقاد الان ان الفائدة سترتفع في اواسط العام القادم. بيانات التضخم التي ستصدر اليوم ستعزز هذا الاعتقاد ان جاءت على ارتفاع، او تجعله يتبخر ان جاءت على تراجع. اسعار النفط لا تحمل معها اطمئنانا الى ان النتائج ستكون نارية، وهي لن تكون في وضع يسمح بدفع اليورو باتجاه ال 1.1500. ننتظر ونرى…!

من الولايات المتحدة تصدر ايضا ارقاما تتعلق بالتضخم من خلال مؤشر PCE للاسعار. ايضا انفاق المستهلك وثقته ستعطي فكرة اولية عن المسار العام للتضخم، وما إن هو سيكون عائقا امام تحقيق الفدرالي لما يخطط له من رفع للفائدة.
جيمس بولارد تحدث عن تفضيله لان يتصدى الفدرالي لتخفيض ميزانيته ويقدم هذا الامر على رفع الفائدة. هذا اضعف الدولار اضافيا واعطى اليورو ميزة لا زال يتمتع بها حتى الان.