أسبوع بيانات سوق العمل الاميركي

مؤشر التصنيع في الصين Caixin يسجل انتعاشا من 49.6 الى 50.4.
اسواق الاسهم الاسيوية بتحركات غير موحدة الوجهة بداية الاسبوع.
الصورة الاقتصادية الاوروبية ليست سلبية. هذا ما اظهرته نتائج مؤشرات مديري المشتريات لفرنسا والمانيا وامنطقة اليورو في الاسبوع الماضي. اليوم تصدر نتائج مؤشرات اسانيا وايطاليا ولا خشية من نتائج سلبية فيها. هذه الصورة ان هي اضيفت الى مواقف رئيس المركزي الاوروبية الاخيرة تقوي الرهانات على اقتراب موعد اعلان المركزي عن تحوّل في سياسته النقدية. حاليا تتوقع الاسواق رفعا للفائدة اول في اواسط العام القادم.

مداخلات رؤساء البنوك المركزية في الاسبوع المنصرم لم تمر دون تاثير على الاسواق.
ماريو دراجي شجع بتصريحاته على شراء اليورو من خلال نفحة التفاؤل التي بثها حيال التضخم والنمو المستقبلي في اوروبا.
رئيس المركزي الالماني فايدمن يقول يوم الاحد انه من المحق والمشروع التساؤل عن الوقت الذي بات على المركزي الانسحاب من السياسة النقدية التيسيرية التي يتبعها نظرا للتحسن في الظروف الاقتصادية الاوروبية.
عضو ادارة المركزي الاوروبي يرد اليوم الاثنين معتبرا ان المركزي لم يفعل بعد ما فيه الكفاية لكي تتامن دورة اقتصادية ناهضة وصلبة.
اليورو يتقلب باحثا عن وجهة الاسبوع في ظل انتظار عام لبيانات قد لا تتحدد الوجهة قبل صدورها.
أعضاء الفدرالي الاميركي ظهروا على وجهة تشاؤمية وهذا افاد اليورو مقابل الدولار.
هذا الاسبوع سيكون هادئا على صعيد مداخلات مسؤولي البنوك المركزية ولكنه سيشهد العديد من المواعيد البيانية التي قد تكون مؤثرة. على رأس هذه الماعيد ما يخص سوق العمل الاميركي التي تبدأ ارقامه بالظهور بدءا من يوم الاربعاء. مؤشر ISM للتصنيع يصدر اليوم الاثنين سيكون موضع اهتمام والتدقيق بقطاع التوظيف فيه هو ايضا موضع اهمية.
محضر اجتماع الفدرالي الاخير يصدر يوم الاربعاء وهو محطة رئيسية من حيث التاثير الممكن خاصة وان الموعد السابق حمل مفاجىت مؤثرة يومها.

اليورو حقق الاسبوع الماضي قفزات محترمة وبات الان مشروعا التفكير باحتمالات ان يكون السوق قد بات بحاجة الى التنفس والاستراحة، ولكن حشد المواعيد المنتظرة قد لا يسمح بذلك ان هي حملت نتائج اميركية ضعيفة ومخيبة. بهذه الحالة ستكون ال 1.1500 هدفا سهلا…