اليورو: تراجع بداية الاسبوع قد لا يكون تصحيحا تقنيا فقط…

اليورو يتابع تصحيحه في بداية الاسبوع وال 1.1400 لم تصمد امام التراجع.

تصريحات ماريو دراجي للاسبوع الفائت يبدو انها استُهلكت وبات السوق يتموضع بناء على توقعات لبيانات مهمة لهذا الاسبوع على راسها سوق العمل الاميركي.
ثمة عامل ساعد ايضا على ارتفاعات اليورو للاسبوع الماضي وهو الاقبال العام على شراء الاسهم الاوروبية بفعل الرهانات على حسن الاداء المنتظر لها قياسا بسواها. برودة سوق الاسهم هذا الاسبوع ان بدا واقعا لا نستبعد ان يؤدي الى تصحيح للعملة الموحدة.
بيانات التصنيع لالمانيا صدرت على معطى بالغ الايجابية ولكن السوق اكتفى باخذ العلم فقط. ايضا الداكس الالماني ظل باردا تجاهها.
اسواق الاسهم تبدي خشية من تحول عام في الفوائد العلمية بعد تصريحات رؤساء البنوك المركزية الاسبوع الماضي.

ال 1.1380 هي الان محطة بالمواجهة وانهيارها سيكون تطورا سلبيا من الوجهة التقنية . ال 1.1350 وال 1.1330/20 محطات دفاعية ستكون مستهدفة قبل ال 1.1300 / 1.1280 حيث من المنتظر ان يكون اقبال شديد على الطلب ان بلغه التراجع تصحيحا.