عن بيانات سوق العمل الاميركي.. سلبيات وايجابيات..

بيانات سوق العمل الاميركي حملت نتائج غير موحدة الوجهة ولكن الحكم المجمل عليها لا يجب ان يكون على سلبية.
استحداث الوظائف على اشده مع 222 الف فرصة عمل جديدة . يضاف تصحيح الشهرين الماضيين ارتفاعا. 47 الف فرصة عمل.
من جهة اخرى ارتفاع نسبة البطالة الى ال 4.4% لا يستحق اطلاق صفارة الانذار ويبقى طبيعيا بخاصة ان لحظنا ارتفاع نسبة المشاركة في سوق العمل من 62.7 الى 62.8%.
ويبقى تراجع نسبة الاجور الذي هو الخبر الاقسى على السوق بالنظرة الاولى ولكن العودة الى تصريحات رئيسة الفدرالي الاخيرة يقلل من وطأة الخبر اذ هي توقعت تراجعا للتضخم في الاشهر القليلة القادمة واعتبرت الظاهرة مؤقتة.
الدولار في الدقائق الاولى على تقلبات .
فائدة السندات الاميركية لفئة العشر سنوات ردت تراجعا بالحركة الاولى كما هو حال الدولار ولكن  ليس بالضرورة ان يكون هذا التوجه هو الخيار الاخير…
مؤشرات الفيوتشر توحي بان وول ستريت لم يتضرر من الحدث والافتتاح قد يكون مستقرا مع ميل صعودي. تراجع نسبة الاجور مرحب به طبعا في وول ستريت فهو سينعكس طبعا ايجابا على نتائج الشركات من جهة وقد يضغط باتجاه تأجيل رفع الفائدة . ولكن تبقى ثقة المستثمرين واستعدادهم للمخاطرة بالاستثمار في ظل توترات جيوسياسية متزايدة وبخاصة بين الاميركيين والكوريين…
العبرة بالنسبة لرفع الفائدة: لا تبديل في النظرة من حيث توقع رفع الفائدة في نهاية العام ومن ثم البدء بتخفيض ميزانية الفدرالي في بدايات العام القادم.