الدولار مستقر ولكن تقديرات رفع الفائدة في 2017 تتراجع نسبتها.

بعض الاستقرار يشهده الدولار اليوم الاثنين قبل الإعلان يوم الخميس عن قرارات السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان. ولا يزال مؤشر الدولار الأمريكي ، الذي يقيس تطور الدولار مقابل 16 عمله أخرى ، مستقرا عموما ، حوالي 87.38. وقد اقفل المؤشر يوم الجمعة عند ادني مستوي له منذ أكتوبر بعد إصدار المؤشرات الاقتصادية في الولايات المتحدة متراجعة دون التوقعات. اليوم ايضا مؤشر التصنيع لمنطقة نيويورك لم تكن نتيجته مشجعة.
ويتوقع جولدمان ساكس من البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان ان يحافظا علي الوضع الراهن ، ولكن السوق سينظر عن كثب في بيانات كلتا المؤسستين للاسترشاد بها في خططهما لخفض برامج التحفيز النقدي الخاصة بهما.
وإذا كان اليورو قد دعم مؤخرا ببيانات صادره عن المصرف المركزي الأوروبي ، مما يوحي بأنه بدا يتوخى إلإلغاء التدريجي لبرنامجه للتيسير الكمي ، فان الدولار لا يزال يتلقى الضغط بفعل التشاؤم من جانب المستثمرين بشأن مسار رفع أسعار الفائدة من قِبل الاحتياطي الفدرالي واستنادا إلى تطور العقود الآجلة بشان معدلات الصندوق الفدرالي ، فان احتمال حدوث زيادة جديده على الفائدة في 2017 يبلغ نحو 48 في المائة ، تراجعا من 52% للاسبوع الماضي.