بورصة قطر ترتفع مدعومة بالبنوك والتعاملات هادئة في بقية أسواق المنطقة

(رويترز) – ارتفعت بورصة قطر مدعومة بأسهم البنوك يوم الأربعاء مع صعود بعض تلك الأسهم قرب مستوياتها التي سجلتها قبل اندلاع الأزمة الدبلوماسية في أوائل يونيو حزيران، بينما شهدت أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة في معظمها تعاملات هادئة.

وصعد مؤشر بورصة قطر 1.2 في المئة إلى 9502 نقطة، مسجلا أعلى مستوى إغلاق له منذ أن قطعت السعودية ودول عربية أخرى العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع الدوحة في الخامس من يونيو حزيران.

وترفع مكاسب يوم الأربعاء المؤشر ليصبح دون مستوى إغلاقه قبل الأزمة بنسبة 4.3 في المئة فقط. وهبط المؤشر بنحو 13 في المئة في أوائل هذا الشهر.

وقفز سهم بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في المنطقة، 4.4 في المئة إلى 143 ريالا. وأغلق السهم عند 145.30 ريال في الرابع من يونيو حزيران.

وتشير النتائج المالية للربع الثاني من العام التي أعلنها بنك قطر الوطني ومصارف قطرية أخرى في الأيام الماضية إلى أن الأثر الاقتصادي للعقوبات حتى الآن على البنوك القطرية ضئيل من حيث استنزاف الودائع وتضرر صافي الربح.

وارتفع سهم مصرف قطر الإسلامي، الذي يقول محللون إنه أحد البنوك الأكثر تعرضا لسحب ودائع نظرا للأزمة الدبلوماسية، 1.4 في المئة. وسجل المصرف مساء‭ ‬الثلاثاء زيادة عشرة في المئة في صافي ربح النصف الأول من العام وارتفاعا بلغ إثنين في المئة في الودائع في الستة أشهر حتى 30 يونيو حزيران.

وصعد سهم بنك قطر الإسلامي الدولي 1.4 في المئة. لكن سهم البنك التجاري القطري تراجع 0.3 في المئة بعدما سجل المصرف انخفاضا بلغ 58.4 في المئة في صافي ربح الربع الثاني إلى 88.4 مليون ريال (24.3 مليون دولار) مقابل متوسط توقعات محللين بربح قدره 118.3 مليون ريال.

ومن بين الأسهم القطرية الأخرى، ارتفع سهم فودافون قطر 2.8 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق بعدما قالت الشركة إنها استعادت الخدمة في شبكاتها للجيل الثاني والثالث للمحمول في أعقاب انقطاع نظرا لمشكلة فنية هذا الأسبوع.

وصعد مؤشر سوق دبي في أوائل التعاملات لكنه أغلق مرتفعا 0.1 في المئة فقط.

وزاد سهم إعمار العقارية القيادي واحدا في المئة بينما هبط سهم منافستها داماك العقارية 1.7 في المئة بعدما هوى تسعة في المئة يوم الثلاثاء بفعل جني للأرباح.

وارتفع سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر مصرف في دبي، 0.9 في المئة بعدما سجل البنك زيادة بلغت ستة في المئة في صافي ربح الربع الثاني إلى 2.02 مليار درهم (550 مليون دولار) عند الحد الأعلى لتوقعات المحللين.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المئة مدعوما بصعود سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) 0.8 في المئة.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 في المئة. وهبط سهم مصرف الراجحي 1.5 في المئة بعد تداوله اليوم بدون الحق في توزيعات الأرباح، بينما انخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القيادي 1.2 في المئة.

لكن سهم مصرف الإنماء ارتفع 2.9 في المئة بعدما سجل البنك صافي ربح في الربع الثاني بلغ 488 مليون ريال (130 مليون دولار) مقابل ربح قدره 409 ملايين ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي. وتوقع محللون ربحا قدره 417 مليون ريال في المتوسط.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.1 في المئة لكن سهم بايونيرز القابضة صعد 2.5 في المئة في تداول كثيف على غير المعتاد بعدما قالت الشركة إنها ستدرج وحدتها رؤية العقارية في سوق الأسهم في النصف الثاني من سنتها المالية