اليورو: الوجهة لا زالت سليمة والتراجعات تحصين ارباح.

الوجهة الصعودية لليورو لا زالت مصانة رغم حالة التشبع الشرائي التي باتت بادية. عليه فان التصدي للسوق الصاعد بيعا يبقى مصنفا في خانة المخاطرة ولا بد لمعتمدها ان يحصّن نفسه بستوب حماية.
النصيحة الامثل هي رصد تراجعات للشراء طالما ان الصورة لا زالت ايجابية وهي حتى الان كذلك.
طلب مستمر على اليورو تفاؤلا بالوضع الاقتصادي الاوروبي وهروبا من الدولار بفعل الوضع السياسي المضطرب والمتقلب مع تقلبات مزاجية الرئيس الاميركي ترمب.
الوضع المتوتر ايضا في اسيا بفعل تحديات كوريا الشمالية هل يستمر بالضغط على الدولار ام ننتقل لمرحلة سماع انباء عودة رساميل الى الوطن من اسيا وهذا من شانه افادة الدولار ان شهدت الازمة تعقيدات جديدة خطرة.

بالمدى القريب نرى ان ال 1.1775 محطة دفاعية ستشهد طلبا . بالنظرة الابعد مدى فان المساحة بين ال 1.1650 وال 1.1600 منتظر ان تكون محطة قابلة لتكوين قاعدة انطلاق جديدة ما لم تطرأ مؤثرات جديدة و بعد تصحيح وتحصين قد يدوم لايام عدة.