الذهب: هل لا زال القرار للدولار؟

كسر مقاومة ال 1265 والثبات فوقها لا زال حتى الان بمفعوله الايجابي فاعلا في السوق واحتمالات انطلاق موجة ارتفاع جديدة واردة، ولو ان مثل هذا التطور يحتاج الى دافع ما، وعلى الارجح من جبهة الدولار الذي لا يزال هو الممسك بالورقة الرئيسية في تحديد وجهة السوق.
الوضع السياسي المضطرب الذي يحيط بادارة الرئيس ترمب يبقى العامل الرئيسي الضاغط والمقلق. ايضا عدم قدرة مؤشر ” اي اس ام ” على تعديل الصورة يوم امس نتيجة لصدور رقم قطاع التوظيف على تراجع هي كلها معطيات لا تشجع على اعادة النشاط للعملة الاميركية.
اليوم الانظار الى تقرير التوظيف في القطاع الخاص كمقدمة اولى لبيانات سوق العمل ليوم الجمعة والنتائج هذه قد تحمل جديدا .
من جهة اخرى فان الصورة التقنية تبقى الايجابية فيما لو صحح السوق باتجاه ال 1245 واحترم هذا المستوى بحيث تنطلق منه موجة الارتفاع التالية.
بصرف النظر عن امكانية التصحيح وثم الانطلاق او الاندفاع مباشرة من الاسعار الحالية فان ال 1285 وال 1296 وربما ال 1325 محطات استهداف قادمة تبقى راجحة ما لم تطر مستجدات بيانية او سياسية مفاجئة تعيد اللون للدولار المأزوم.
التراجع دون ال 1245 يضيّق على الوجهة الصعودية ويطرح تساؤلات حولها لا سيما ان ترافق التراجع مع مستجدات مؤثرة.

مقاومات 1285 و 1300 و 1325
دفاعات 1245و 1226 و 1214.