بورصتا السعودية ومصر تصعدان وسط أداء ضعيف لأسواق المنطقة

(رويترز) – ارتفعت البورصة السعودية مدعومة بمكاسب متواضعة لقطاع البنوك يوم الأحد بينما صعدت البورصة المصرية متتبعة إغلاقا قويا للأسواق العالمية في نهاية الأسبوع الماضي. وتراجعت معظم البورصات الأخرى في منطقة الشرق الأوسط.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 في المئة لكنه لا يزال قرب أدنى مستوياته في ستة أسابيع. وقفز سهم مجموعة سامبا المالية 3.4 في المئة بعدما أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 0.75 ريال للسهم عن النصف الأول من العام.

وقفز سهم الخليجية العامة للتأمين التعاوني 4.6 في المئة بعدما سجلت الشركة هبوطا طفيفا في أرباح الربع الثاني من العام بينما زاد سهم أليانز السعودي الفرنسي للتأمين التعاوني 0.7 في المئة بعدما أعلنت الشركة عن قفزة 24 في المئة في صافي الربح.

وتراجع سهم إعمار المدينة الاقتصادية 3.1 في المئة بعدما سجلت الشركة انخفاضا بلغ 85.4 في المئة في صافي ربح الربع الثاني، مشيرة إلى هبوط مبيعات العقارات السكنية وارتفاع النفقات المالية.

وانخفض سهم الأندلس العقارية 1.2 في المئة. وسجلت الشركة صافي ربح في الربع الثاني بلغ 27.6 مليون ريال بزيادة قدرها 11 في المئة عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.6 في المئة مع تراجع 15 سهما من أسهم أكبر 20 شركة مدرجة على قائمته. وكان سهم أريد للاتصالات الخاسر الأكبر بتراجعه ثلاثة في المئة.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، انخفض سهم دانة غاز 1.5 في المئة ليدفع المؤشر العام لسوق أبوظبي للتراجع 0.2 في المئة.

وأغلق مؤشر سوق دبي منخفضا 0.3 في المئة لتتوقف مكاسب متواضعة استمرت خمس جلسات متتالية. وتراجع سهم الاتحاد العقارية 1.3 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق، بينما هبط سهم مجموعة إعمار مولز 0.4 في المئة قبيل إعلان النتائج المالية الفصلية للشركة.

وفي مصر، ارتفع سهم شركة الاستثمار المباشر القلعة القابضة 2.7 في المئة. وصعد السهم 10.7 في المئة في الجلسات الأربع السابقة بعدما أيدت محكمة كينية إنهاء حق الامتياز الخاص بشركة سكك حديد ريفت فالي التابعة للقلعة في كينيا، ونقل جميع الأصول والعاملين به إلى هيئة السكك الحديدية في البلاد.

ويعتقد بعض المستثمرين أن إنهاء الاستثمار ربما يخفف الأعباء المالية عن القلعة ويساعدها على التركيز على مجالات أكثر ربحية.

وسجلت معظم الأسهم المصرية الأخرى أيضا أداء قويا متتبعة الاتجاه الإيجابي للأسهم العالمية. وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مرتفعا 1.1 في المئة