النفط: خام برنت في مؤثرات مختلفة. التقنيات ليست سيئة.

تراجعت العقود الآجلة للنفط يوم الأربعاء لليوم الثالث على التوالي رغم بيانات معهد البترول الأمريكي التي أظهرت انخفاضا أكبر من المتوقع في مخزونات الخام بالولايات المتحدة، حيث لا تزال الشكوك تكتنف قدرة أوبك على تقييد الإمدادات كما تعهدت.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 21 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 48.96 دولار للبرميل بعدما انخفض 0.4 بالمئة يوم الثلاثاء. وقال معهد البترول الأمريكي في وقت متأخر يوم الثلاثاء إن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت أكثر من المتوقع في الأسبوع الماضي مع تراجع الواردات وارتفاع استهلاك الخام في مصافي التكرير، بينما زادت مخزونات البنزين على غير المتوقع.

وانخفضت مخزونات الخام 7.8 مليون برميل في الأسبوع الماضي إلى 478.4 مليون برميل بينما توقع المحللون انخفاضها 2.7 مليون برميل. ومن المقرر أن تصدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تقرير مخزونات النفط الأسبوعية في الساعة 14:30 جمت  يوم الأربعاء.

هذا وقد قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يوم الأربعاء إنه ناقش الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط مع وزير النفط العراقي جبار اللعيبي خلال اجتماع بينهما.

ونشر الفالح صورة له على تويتر وهو يستقبل وزير النفط العراقي وقال إنهما ناقشا “أهمية توحيد جهود كافة الدول لاستقرار الأسواق”.

من الوجهة التقنية الصورة لا تزال تحمل بشائر ايجابية بان يعاود الترند الصعودي انطلاقته. وان تجاوز السوق عقبة ال 52.90 فال 55.00 مشروع هدف محتمل.
وتبقى مؤثرات العوامل الجيوسياسية على المحك في الساعات القادمة ايضا لا بد من اخذها بالاعتبار.

مقاومات: 52,91+54,63+55,00+56,00

دفاعات: 51,42+50,89+50,00+47,67