الذهب يصعد مع تضرر الأصول العالية المخاطر من المخاوف الجيوسياسية

قفز الذهب إلى أعلى مستوياته في أكثر من تسعة أشهر يوم الجمعة مع تراجع الدولار بفعل حالة الضبابية السياسية في الولايات المتحدة وهجوم في إسبانيا، وهو ما عزز الإقبال على المعدن الأصفر باعتباره ملاذا آمنا.

ولامس سعر الذهب في المعاملات الفورية أعلى مستوى له منذ التاسع من نوفمبر تشرين الثاني عند 1300.80 دولار للأوقية (الأونصة)، وبحلول الساعة 1333 بتوقيت جرينتش جرى تداوله مرتفعا 0.8 بالمئة عند 1298.51 دولار للأوقية.

وشرعت إسبانيا في عملية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب يوم الجمعة بعدما قاد من يشتبه بأنه إسلامي متشدد سيارة فان ودهس بها حشودا في برشلونة فقتل 13 شخصا فيما تعتقد الشرطة أنه واحد من عدة هجمات مخطط لها.

وتتشكك الأسواق أيضا في قدرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على المضي قدما في تنفيذ سياساته بعد حل مجلسين استشاريين بارزين في مجال الأعمال بعد استقالة عدد من الرؤساء التنفيذيين لشركات منهما احتجاجا على تصريحات له بشأن العنف في فرجينيا.

وصعد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم ديسمبر كانون الأول واحدا بالمئة إلى 1305 دولارات للأوقية.

ونزل الدولار إلى أدنى مستوياته في أربعة أشهر أمام الين الياباني الذي يعتبر ملاذا آمنا كالذهب في أوقات الاضطرابات السياسية والاقتصادية.

وانخفضت الأسهم العالمية للجلسة الثانية على التوالي مع إقبال المستثمرين على السندات الألمانية والأمريكية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة واحدا بالمئة إلى 17.17 دولار للأوقية، بعدما لامست أعلى مستوياتها في شهرين عند 17.25 دولار للأوقية.

وارتفع البلاتين 1.2 بالمئة إلى 974.80 دولار للأوقية، متجها لتحقيق ثالث مكاسبه الأسبوعية على التوالي.

ولامس البلاديوم أعلى مستوياته في 16 عاما عند 934 دولارا للأوقية قبل أن يتخلى عن بعض مكاسبه ليجري تداوله مرتفعا 0.2 بالمئة عند 927 دولارا للأوقية، ويتجه المعدن صوب تحقيق زيادة أسبوعية تقارب أربعة بالمئة.

رويترز.