تردد في الاسواق وتحسب للقاء جاكسون هول

الموعد الابرز هذا الاسبوع يتمثل بلقاء رؤساء البنوك المركزية السنوي في جاكسون هول بالولايات المتحدة. كلمة ماريو دراجي رئيس المركزي الاوروبي وكلمة جانيت يلين رئيسة الفدرالي الاميركي هما المحطتان الاهم خلاله يومي الخميس والجمعة.
ثمة مخاطر بحصول حالة من التطير في السوق بخاصة ان تحققت المخاوف بظهور تناقض في مواقف كل من الطرفين المذكورين. ماريو دراجي ليس على الارجح مرتاحا لارتفاعات اليورو المتتابعة ولعله يكون في وضع هادف الى تبريد الارتفاعات بخاصة وان انباء الاسبوع الماضي استبعدت ان يعلن في هذا اللقاء عن تعديل في السياسة النقدية المتبعة.
هذا ويجب الاخذ بالاعتبار ان رئيس المركزي الاوروبي سيتحدث ايضا يوم الاربعاء في ملتقى لنداو حول العلوم الاقتصادية وهذا قد يكون ايضا مناسبة للاعلان عن مواقف جديدة مستبقا بها الذهاب الى جاكسون هول..
الاسواق تترقب وتتحسب اذا، وهي لا تنزع من حسبانها المفاجآت التي تبقى واردة من مواقف ومؤثرات جيوسياسية ناتجة عن الازمة الكورية او عن البلبلة الداخلية في البيت الابيض وهي كلها تسمح بالتشكك من قدرة الفدرالي المفتوحة لاستكمال سياسة رفع الفائدة التي اتبعها وباشر بها.
ما يقال عن رئيس المركزي الاوروبي ويخشى منه ينطبق ايضا على مواقف وحديث رئيسة الفدرالي الاميركي. جانيت يلين ستركز في حديثها على الاستقرار المالي، ولكن هذا لن يعني ان هذا الموضوع لا يتضمن ايضا اشارات الى السياسة النقدية ومستقبل الفائدة الغير بعيدة عن محتوى هذا الموضوع . بهذه الحالة التحسب واجب لحالة تطير عالية قد تشهدها الاسواق نتيجة تطورات من هذا القبيل لان الجميع ينتظرون معلومات مفصلة ووافية حول الطريقة التي سيعتمدها الفدرالي لتخفيض ميزانيته المتضخمة.
اليورو دولارسيكون بدون شك هو الزوج المعني اكثر من سواه بهذه المواعيد. بالانتظار ليس من المستبعد ا نيبقى التردد والمراوحة سيدي الموقف.
ال 1.1790/1800 محطة مقاومة لا يجب التقليل م نشانها ونعتبر ان تجاوزها سيكون صعبا ما لم ياتي الدعم للعملة الاوروبية من مستجدات مؤثرة سواء عبر التصريحات والمواقف المعلنة او عبر التسريبات والاشاعات الاستباقية.. ال 1.1820 تليها. الدفاعات على ال 1.1730 وال 1.1700.