ماريو دراجي لم يفصح عن جديد ولكن مؤشرات التصنيع دعمت اليورو

قال ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي اليوم الأربعاء ان السياسة النقدية غير التقليدية التي اعتُمدت كانت ناجحه علي جانبي الأطلسي ، بيد ان الفجوات لا تزال قائمه في فهم هذه الاداوت الجديدة نسبيا التي تتطلب مزيدا من البحث.

“ان الإجراءات السياسيه التي نفذت علي مدي السنوات العشر الماضية من حيث السياسة النقدية والتنظيم والاشراف جعلت العالم أكثر قدره علي الصمود. ولكن علينا ان نستمر في الاستعداد لمواجهه التحديات الجديدة. قدرا كبيرا من الأبحاث التجريبية اثبت نجاح هذه السياسات في دعم الاقتصاد والتضخم داخل منطقه اليورو وفي الولايات المتحدة” ، هذا ما ذكره ماريو دراغي خلال مداخله في لينداو بألمانيا.
التاثير على الاسواق كان محدودا رغم انتظارها للموعد ولعل ذلك يعود لتحاشي رئيس المركزي ذكر امور تتعلق مباشرة بنواياه المستقبلية بما خص السياسة النقدية.
غير ان اليورو استعاد مزاجه  إيجابي مقابل الدولار بعد نشر مؤشرات “بي ام اي ” لمديري المشتريات والتي جاءت على أفضل مما كان متوقعا بالنسبة لالمانيا وحدها النسبة لمنطقه اليورو  وهذا يعزز سيناريو التشدد التدريجي للسياسة النقدية للمصرف المركزي الأوروبي.

والان بانتظار التدخل القادم لماريو دراغي في جاكسون هول في الولايات المتحدة حيث يبدا الموعد التقليدي لنهاية الصيف للمصرفيين المركزيين يوم الخميس.