عرض “سلس” من المعارضة البريطانية للخروج من الاتحاد الأوروبي

سيعلن حزب العمال المعارض الرئيسي في بريطانيا عن تحول في السياسة يفتح المجال أمام إمكانية بقاء بريطانيا في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي والاتحاد الجمركي لعدة سنوات في إطار خروج “سلس” من الاتحاد.
وقال المتحدث باسم الحزب إن الحزب سيطرح نفس “البنود الأساسية” مثل علاقة بريطانيا الحالية مع الاتحاد الأوروبي خلال فترة انتقالية في أعقاب الخروج في 2019 وبعد ذلك تكون جميع الخيارات مفتوحة.
وتأتي تصريحاته بعد تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية وشقيقتها صحيفة الأوبزرفر أيد فيه الوزير المسؤول عن ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في حكومة الظل كير ستارمر “استمرار عضوية السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي إلى ما بعد آذار 2019 عندما تترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي” حتى يصبح حزب العمال حزب “خروج بريطانيا الناعم” ويوفر نتيجة اقتصادية أكثر سلاسة.
وقالت الصحيفة إن الحزب الذي يتزعمه جيريمي كوربين “سيترك الخيار مفتوحا كي تظل بريطانيا عضوا في الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة للسلع إلى ما بعد نهاية الفترة الانتقالية”.
لكن أي ترتيبات على المدى الأطول سيتم النظر فيها فقط إذا استطاعت حكومة لحزب العمال بحلول ذلك أن تقنع بقية دول الاتحاد الأوروبي “بالموافقة على اتفاق خاص بشأن الهجرة وتغييرات على لوائح حرية التنقل”.