أصداء جاكسون هول لا زالت تتردد في السوق بانتظار سوق العمل الاميركي.

البورصات الاوروبية الرئيسية تراجعت في ساعات التداول الاولى بداية الاسبوع على خلفية ارتفاعات اليورو المقلقة لسوق الاسهم اضافة الى الاجواء السلبية التي تعم الولايات المتحدة ان بالنسبة لمؤثرات اهوال الاعاصير التي تضرب البلاد من الوجهة المناخية او تلك التي لا زالت تضربها على المستوى السياسي.
جانيت يلين كما ماريو دراجي لم يتقصد احد منهما ان يؤثر على الاسواق في كلمتيهما يوم الجمعة. حديث في العموميات والتوجه الى الانتقادات السياسية التي تتعلق بتوجهات دونالد ترمب الحمائية والتنبيه لمخاطر هذه السياسات على الاقتصاد العالمي. انها رسائل محض سياسية ولا علاقة لها بالسياسات النقدية التي اراد السوق سماع شيئ عنها.
المهم في هذا الحدث ان كلمة جانيتيلين لم تترك اي شك بان ادارة ترمب ستعمد الى تعيين بديلا لها في في يناير القادم. عدم التناغم بين الرئيسة والرئيس بات واضحا.
تحاشي ذكر ماريو دراجي لارتفاعات اليورو وعدم انتقاده للامر رحب به السوق واشترى العملة الموحدة. تحاشي اشارة جانيت يلين لمسالة تخفيض ميزانية الفدرالي او مستقبل الفائدة دفع السوق الى بيع الدولار ولا يزال.
من جهة اخرى فانه بفعل العواصف الناتجة عن العوامل المناخية فان ربع انتاج الولايات المتحدة من النفط توقف. سعر البنزين سجل ارتفاعا غير مسبوق من نهاية يوليو 2015.

اوروبيا فان مرحلة جديدة من المفاوضات الاوروبية البريطانية بدأت اليوم في بروكسل ووسط اجواء متوترة نسبيا. البريطانيون مهتمون لتنظيم قواعد التجارة بين الطرفين بينما يشدد الاوروبيون على ضرورة العمل على تنظيم شؤون الانفصال اولا. الدورة هذه تنتهي الخميس وقد يكون لها تاثير على مسيرة الاسترليني ان هي انتهت دون اي تقدم.

اليورو من جهته يرتفع بعد جاكسون هول. هو لا يزال مؤهلا للمزيد ما لم يستجد ما يمنع ذلك.
كل هذا بانتظار بيانات سوق العمل الاميركي هذا الاسبوع وتاثيرها غير خاف على احد.
ايضا بيانات التضخم الاوروبي تصدر يوم الخميس فهل تكون مناسبة حادة لارتفاعات اليورو؟