نقاط مهمة عن المؤتمر الصحافي لرئيس المركزي الاوروبي

رئيس المركزي الاووربي ماريو دراجي يقول:
الفائدة ستبقى على انخفاضها الى ما بعد انهاء العمل ببرنامج التيسير الكمي.
التيسير الكمي سيبقى على المستوى المعمول به 60 بليون شهريا اقله حتى ديسمبر القادم.
تقلبات سعر صرف اليورو غير مريحة وهي تنعكس انعدام ثقة في السوق. لا بد من تتبع التطورات هذه بدقة.
سيتم اتخاذ القرار بخصوص تنظيم جديد لبرنامج التيسير الكمي خلال هذا الخريف.
النمو الاقتصادي في النصف الاول من العام الحالي كان على افضل من المتوقع.
التضخم سجل ارتفاعا ولكنه لا يزال دون المطلوب. نحن على ثقة ان التضخم سيبلغ الهدف.
لا زلنا بحاجة للمزيد من الدعم الاقتصادي.
جاهزون لتطويل مدى وحجم العمل بالتيسير الكمي ان دعت الحاجة.
النمو متوقع على ارتفاع في العام 2017 الى 2.2% من 1.9%. للعام 2018 يبقى على 1.8% و 2019 على 1.7%.
التضخم تم تعديله الى 1,5 % للعام 2017 (حاليا : 1,5 %), 1,2 % للعام 2018 (حتى الان : 1,3 %) و1,5 % للعام 2019 (حتى الان : 1,6 %).

 ثلاثة مواضيع مهمة تمت مناقشتها اليوم: التضخم والنمو وسعر صرف اليورو.
حتى يعود التضخم الى ال 2.0% – وهو المستوى المستهدف – لا بد من التحلي بالصبر.
سعر صرف اليورو ليس هدفا للسياسة النقدية للمركزي ولكن يجب ان نستمر بمراقبة الوضع لانه يشكل خطرا على استقرار الاسعار.
لمنناقش اليوم مسالة تسارع التخفيض لشراء السندات ولكنه من الواضح ان الفائدة ستبقى لفترة مديدة دعلى مستواها الحالي او ربما على مستوى اكثر انخفاضا.
جزء كبير من النقاط المتعلقة بتخفيض التيسير الكمي سيتم اقرارها في اجتماع اوكتوبر.
الانتخابات الالمانية لا تلعب اي دور في توقيت القرارات التي سيكون على المركزي الاوروبي اتخاذها.
لا نرى حتى الان اي خطر من فقاعة قادمة في قطاع العقارات. لا ارتفاع صارخ للديون في هذا القطاع.
لا جواب على سؤال حول المستوى الذي يمكن لليورو ان يشكل خطرا على النشاط الاقتصادي ويبدأ بالضغط على المركزي.
القرار حول تعديل العمل ببرينامج التيسير الكمي قد يتاخر الى ما بعد اوكتوبر فيما لو شعر المركزي بان مستجدات ما تحتم ذلك. بحسب الظروف الحالية نعتبر اوكتوبر هو الموعد المناسب.

نهاية المؤتمر الصحافي.