الاسواق تتنفس الصعداء. بيانات الاسعار هل تكون مؤثرة؟

انقضاء اهتزازة الاسواق بفعل المسألة الكورية من جهة والاعاصيرالتي ضربت الولايات المتحدة من جهة أخرى باتت واضحة. وعود القيادة الكورية لشعبها بالاستمرار في تجاربها النووية لم يعطها المستثمرون كبير اهتمام. مؤشرات الاسهم الاميركية تسجل ارتفاعات جديدة وال ” اس اند بي 500 ” على ارتفاع قياسي جديد. الدولاريستعيد بعضا من لونه ما ساعد على تصحيح تراجعي لليورو ليس مستغربا بعد الارتفاعات التي حققها.
الاعاصير لا بد ان يكون لها تاثيرعلى البيانات الاقتصادية. اولالغيث جاء من ناحية اسعارالبنزين التي ارتفعت والتيلا بد ان يظهر مفعولها على التضخم بالقيمة الاساسية. في بيانات اسعار المنتجين التي تصدر اليوم من غير المنتظر رؤية انعكاس لهذا الحدث على الارقام التي ستصدر لانها تتناول فترة ما قبل اشتداد الاعاصير.
اسعار المنتجين لشهر اغسطس منتظرة على ارتفاع طفيف بالقيمة الاساسية نظرا لان اسعار البنزين كانت قد سجلت ارتفاعا في تلك الفترة ال 0.3% المقدرة نعتبرها واقعية. بالقيمة النواتية منتظر ان تكون على ارتفاع طفيف الى 0.2% ايضا.
اسعار المستهلكين ليوم الخميس ليست بعيدة عن هذه الصورة ايضا ولكن من الصعب التصور او الرهان على ان هذه التطورات ستلقي بثقلها على قرار الفدرالي للاسبوع القادم لان القيمة النواتية للاسعار يبقى ارتفاعها محدودا.