اليورو: ما كان، وما صار عليه.

Sep 21, 2017 @ 07:12

ايجابا تلقت الاسواق مقررات الفدرالي وكلام رئيسته ليوم امس . ابقاء الاعضاء على تقديراتهم ل مستقبل الفائدة، كما اعتبار ضعف التضخم ظاهرة عابرة، عاملان ايجابيان مبشران باستمرار وجهة السياسة النقدية المتبعة حاليا، ما لم تطرأ مستجدات مانعة.
اليورو تراجع بتسارع ملحوظ ،ولم يهدأ الا بمقاس ال 1.1880/70 المحطة التي ان لم تصمد في الساعات القادمة فالتراجعات الاضافية تكون هي الخيار القادم باتجاه ال 1.1830/1800.
توقعات أعضاء الفدرالي لا تزال تشير الى اربعة قرارات لرفع الفائدة بنسبة 25 نقطة مئوية حتى نهاية العام القادم. توقعات السوق لا زالت دون ذلك، وهذا يبقي للدولار افقا جيدا للارتفاع مستقبلا.
بالنسبة لليورو سيكون امام تراجعات حتمية ما لم تستجد معطيات اوروبية تظهر فيها بوادر تغييرات داهمة في السياسة النقدية، من خلال تسريع تخفيض مبلغ الدعم الاقتصادي الشهري بنسبة اعلى مما هو متوقعا، او ما لم تصدر بيانات اميركية متشككة باستمرار الانتعاش القائم حاليا وهذا سيعيد الضغوط الى الدولار.
من الوجهة التقنية فان المخاطر الموحية بتراجعات اضافية لليورو تزايدت بخاصة ان تم كسر ال 1.1885 بثبات.ايضا في الرسم البياني البعيد المدى ثمة اشارات غير مطمئنة باتت بادية.
حتى تستعيد الصورة ايجابياتها لا بد من رؤية اسعار مستقرة فوق ال 1.1950.

+++++++

Sep 19, 2017 @ 10:47

اليورو: نبض قوي مدفوع بضعف الين والاكتفاء بترقب اجتماع الفدرالي
تقدم اليورو الثلاثاء مدفوعا بضعف الين الذي سجل تراجعا مقابل كافة العملات وبلغ مقابل اليورو ال 134.00 ين لليورو الواحد بينما قارب ال 112.00 ين مقابل الدولار.
مؤشر ال ZEW لالمانيا حمل ايضا نتيجة مشجعة بارتفاعه الى 17 نقطة بينما التوقع له كان على 12 نقطة فقط.
التأثير المحوري والاهم لتحديد الوجهة مقابل الدولار يبقى اجتماع الفدرالي الذي بدأ اليوم وينتهي غدا الاربعاء ال 18:00 جمت حاملا معه التقديرات الجديدة للتضخم والنمو كما لرؤية الاعضاء لمستقبل الفائدة بحسب نظام النقاط. وهو سيكون متبوعا بالمؤتمر الصحافي لرئيسة الفدرالي ال 18:30 جمت.
الملاحظة المستجدة حيال هذا الاجتماع ان مؤشر FedWatch الخاص بالسياسة النقدية للفدرالي يؤشر الى توقعات ارجحية رفع الفائدة في ديسمبر الماضي وهو ما لم يكن الحال في الاسابيع الماضية. هذا ومن الملاحظ ايضا ان الدولار لم يستفد من هذا المستجد بعد.
اليورو من جهته المرتاح للتطورات الاقتصادية الاوروبية وتراجع البطالة والنبرة الايجابية التي صدرت عن رئيس المفوضية الاوروبية لا يبدو مشغولا بالانتخابات الالمانية التي ستجري الاحد المقبل نظرا لكون النتيجة مضمونة لحزب المستشارة انجيلا ميركل.
بعد ظهر اليوم الانظار الى بيانات البناء الاميركية.
بالعودة الى الين الياباني وتاثير تراجعه على اليورو ايجابا فان التوقعات بحل البرلمان والدعوة الى انتخابات نيابية جديدة قريبا عامل مؤثر بهذا الاتجاه. ايضا اجتماع المركزي الياباني هذا الاسبوع والذي سينتهي صبيحة الخميس موعد مؤثر سلبا على الين اذ من المنتظر الا تصدر عنه مقررات تبدّل السياسة التيسيرية المتبعة بالرغم من الاصوات المتزايدة المحذرة من مخاطر هذه السياسة المفرطة في التيسير.
بالمحصلة فان ما تقدم من عوامل مشجعة على شراء اليورو والتي دفعته حتى الان لمقاس ال 1.2000 لا نرى فيها معطى كاف للرهان على ارتفاعات متتابعة وصلبة.