اليورو: ضعف مقابل الدولار القوي. ضعف بمواجهة التطورات الاوروبية.

اليورو مستمر في التراجع مقابل الدولار وال 1.1700 باتت على مرمى حجر فقط من الاسعار الحالية.

الانتخابات الالمانية وما تركته من آثار سلبية على الوضع الاوروبي لا زالت موضع اهتمام وخشية . الخشية الكبرى من الا تتمكن المانيا بحكومتها الجديدة التي قد تضم حزب الاحرار من مماشاة الرئيس الفرنسي في اقتراحاته الاصلاحية التي كانت المستشارة ميركل قد رحبت بها سابقا.

الى ذلك ليس قليلا ان تكون اسبانيا امام التقسيم بانفصال اقليم كاتالونيا حيث سيجري استفتاء الانفصال يوم الاحد القادم.

للناحية الاميركية فان تشديد جانيت يلين بالامس على توجهها الثابت الى رفع الفائدة تدريجيا على خلفية التخوف من ارتفاع داهم للتضخم يكون خطيرا في المستقبل ان هو تسارع، هذا التشديد دعم الدولار منذ يوم امس ولا يزال. احتمالات رفع الفائدة في ديسمبرالقادم باتت اذا شبه محسومة بحسب التقديرات الحالية للاسواق ما لم تستجد موانع غير محسوبة.
عوائد السندات الاميركية ترجمت هذه الاجواء بارتفاعها الى 2.29% من 2.22% قبل حديث يلين.

اليوم الاربعاء لا بد من مراقبة مواعيد البيانات الاميركية وعلى راسها طلبيات السلع المعمرة في ال 12:30 جمت. ولا شك بان نتيجة ايجابية في هذه الاجواء ان توفرت ستحقق دعما اضافيا للدولار. فهل نشهد اليورو على او قرب المحطة الدفاعية المهمة على ال 1.1665؟ بالانتظار فان انتعاشا باتجاه ال 1.1820 نرى فيه حظ بيع قد يكون مناسبا. الارتفاع فوق ال 1.1850/60 يعيد للعملة الموحدة وجهها الباسم السابق من جديد.