الذهب مستقر ويتجه لتسجيل أسوأ أداء شهري هذا العام

استقرت أسعار الذهب دون تغير يذكر يوم الجمعة وسط ضغوط من ارتفاع الدولار، لكنه يتجه لتكبد أكبر خسائره الشهرية منذ بداية العام في ظل زيادة احتمالات رفع أسعار الفائدة الأمريكية في ديسمبر كانون الأول.

وبحلول الساعة 0720 بتوقيت جرينتش لم يطرأ تغير يذكر على الذهب في المعاملات الفورية ليستقر عند 1286.96 دولار للأوقية (الأونصة)، متجها لتسجيل هبوط نسبته 2.5 بالمئة في سبتمبر أيلول، وهو أكبر انخفاض شهري منذ بداية 2017 والأكبر من نوعه منذ نوفمبر تشرين الثاني 2016.

لكن المعدن الأصفر يتجه لإنهاء الربع على ارتفاع نسبته نحو 3.7 بالمئة.

وزاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1289.70 دولار للأوقية.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية، ويتجه لتحقيق أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ بداية العام، مع تقييم المستثمرين للخطة الضريبية لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وآفاق سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

ويتأثر الذهب كثيرا برفع أسعار الفائدة، الذي يزيد من تكلفة الفرص البديلة الضائعة على حائزي المعدن الذي لا يدر عائدا بينما يعزز الدولار.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 935.70 دولار للأوقية. وصعد المعدن 11 بالمئة خلال الربع و38 بالمئة منذ بداية السنة.

وزاد البلاتين 0.5 بالمئة إلى 924 دولارا للأوقية. ويتجه المعدن لتسجيل هبوط نسبته 7.1 بالمئة في سبتمبر أيلول، في أسوأ أداء شهري له منذ مارس آذار.

وتجاوز سعر البلاديوم سعر البلاتين لليوم الثالث على التوالي بعدما بلغ السعران حد التعادل يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ 2001.

وارتفعت الفضة 0.1 بالمئة إلى 16.84 دولار للأوقية، وتتجه لتكبد خسارة شهرية نسبتها أربعة بالمئة وإنهاء الربع على ارتفاع بنسبة 1.7 بالمئة.