اليورو انتعش. الدولار انكفأ بفضل رهانات على جيروم باول خليفة لجانيت يلين.

تمكن اليورو من تحسين وضعه مجددا منتصف الاسبوع بالرغم من الوضع المستجد في اسبانيا والمخاطر الجدية التي تهدد بانفصال اقليم كاتالونيا. لا يمكن القول ان العملة الموحدة غير معنية بهذا الواقع، ولكن الواضح ان الاسواق تكتفي بمراقبة الوضع حتى الان ولعل هذه التحركات تكون وقتية والتجاهل لا يمكن ان يكون تاما ان تأزمت الامور أكثر..
خلفية الارتفاع المستجد تكمن في ضعف الدولار بتاثير من الرهانات على الشخصية التي ستخلف جانيت يلين على رأس الفدرالي. الاسم الاخير الذي تم تداوله هو عضو الفدرالي ” جيروم باول” والخشية هنا من ان تتخذ السياسة النقدية في عهده مسارا اكثر تيسيرا بحيث تتأخر خطوات رفع الفائدة الى ابعد مما يبدو عليه افقها الان مع جانيت يلين. السيد باول سيتحدث اليوم في ال 13.10 ولعله من المفيد سماع كلمته. زميله هاركر يتحدث ال 14.00 جمت .
الاسم الاخر الذي تم تداوله هو ” كافن وورش ” عضو سابق للفدرالي وهو ايضا اقل تشددا من الرئيسة الحالية والدولار لم يرحب باسمه على غرار زميله باول.
من الوجهة التقنية تبقى وضعية اليورو على الوجهة السلبية واشارات الشراء تبقى بعيدة المنال حتى الان. كدفاعات تجب مراقبة ال 1.1700 وال 1.1660. من حيث الخطوط المقاومة النظر الى ال 1.1825/35 حيث سيلاقي السوق عروضا حادة ان هو تمكن من مقاسها.
بالطبع لا ننسى استحقاق سوق العمل ليوم غد بحيث قد تكون الكلمة له في المرحلة القادمة. الاشارة الى ان قطاع التوظيف في مؤشر ” اي اس ام ” كان مستقرا بالرغم من ارتفاع مكوني الاسعار والطلبيات وهو لم يثر الحماس لرهانات ايجابية بالنسبة لبيانات يوم غد.
على صعيد المواعيد تصدر طلبات اعانة البطالة الاميركية  ال 12.30 وطلبيات الصناة ال 14.00 جمت.
محضر اجتماع المركزي الاوروبي الاخير يصدر ال 11.30 جمت.