الاسترليني يزيد خسائره وكريستينا ماي تتأرجح

تراجع الاسترليني مستمر والخلفية لا تعود فقط الى قوة الدولار بل ايضا وايضا الى متاعب داخلية مستجدة ومتزايدة تلاقيها رئيسة الوزراء في فرض سلطتها داخل حزبها اذ تشكلت مجموعة معارضة ضاغطة تطالب ماي بالاستقالة وبدء البحث عن قيادة جديدة. هذا وقد وزادت ماي شكوك السوق بشأن قدرتها على الحكم بشكل فعال في كلمة ألقتها خلال المؤتمر السنوي لحزب المحافظينهذا الاسبوع.
وقد نزل الجنيه الاسترليني إلى أدنى مستوياته في شهر أمام الدولار اليوم الجمعة، ويتجه لتسجيل أسوأ أداء أسبوعي في عام،
وانخفض الاسترليني إلى 1.3050 دولار في التعاملات الصباحية في لندن، مسجلا أدنى مستوياته منذ السابع من أيلول ومنخفضا نحو 0.5%.
وتراجعت العملة البريطانية 0.3% أمام اليورو إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع عند 89.94 بنس لليورو.
الانظار الان تتجه الى رصد رد فعل السوق على البيانات الاميركية لسوق العمل التي ستصدر في ال 12.30 جمت.
هنا يجب التنبه الى معطيات اربعة والتدقيق فيها:
1 — تاثير الاعاصير على سوق العمل.
2 – – نسبة البطالة المستقرة في الاشهر الماضية.
3 — نسبة ارتفاع الاجور تبعا للانتعاش الاقتصادي المزدهر وارتفاع اسواق الاسهم.
4 — نسبة المشاركة في سوق العمل.