اليورو: تحرر من العقدة الاسبانية؟

حتى الان يبدو ان السوق يعمل على اساس ان المسألة الاسبانية هي امر داخلي فقط وليس اوروبي بعد. اليورو يرتفع متحررا من هذا الخطر ولكنه ايضا مستفيد مقابل الدولار من حالة الإكتئاب التي يرضخ الدولار الاميركي لها بتأثير من حالة التشكك العامة حيال امكانية ان يكون الفدرالي في وارد رفع الفائدة في العام القادم كما يتوقع معظم اعضاء الفدرالي. هذا بانتظار بيانات التضخم والتجزئة ليوم الجمعة القادم التي قد تزيد شيئا غير واضح حتى اللحظة..
الارتفاع يُرى ايضا مقابل الفرنك السويسري والين الياباني ولو بنسب متفاوتة ولكنها معبرة عن حالة الارتياح اوروبيا حتى اللحظة. رئيس اقليم كاتالونيا سيتحدث اليوم وثمة خشية من تحركات مختلفة للسوق عما هو الحال حتى الان لا بد من التحسب لها.
هذا ولا نقلل من اهمية المخاوف من اقدام كوريا الشمالية على عمل استفزازي في ذكرة تأسيس حزبها الشيوعي اليوم الثلاثاء.

ال 1.1788 وثم ال 1.1820/35 محطات مقاومة بمواجهة الارتفاع الحاصل والوجهة القادمة متروكة رهنا بالمستجدات السياسية اليوم ذلك ان برنامج البيانات الاقتصادية يفتقر اليوم الى المحركات اللازمة..
لجهة المؤشرات التقنية فهي لا زالت في غير صالح العملة الموحدة وتقول ان الحركة الناشئة لا زالت تصحيحية وستبقى ما لم يستعيد السوق ال 1.1835 ويثبت فوقها.
مؤشر Stochastic يتواجد الان في مساحة التشبع الشرائي ولعله يقول ام دفاع ال 1.1660/70 بات صلبا بما فيه الكفاية وقادرا على الصمود. اما في حال انهياره من جديد بفعل مستجدات ضاغطة فال 1.1600 محطة تالية حيث يتواجد متوسط ال 100 يوم.