صندوق النقد: الاستقرار المالي العالمي يتحسن لكن المخاطر لا زالت موجودة

قال صندوق النقد الدولي يوم الأربعاء إن تعافي الاقتصاد العالمي عزز الاستقرار المالي لكنه حذر من أن بيئة التيسير النقدي والمالي في أعقاب تباطؤ التضخم تزيد المخاطر في الأجل المتوسط.

وقال الصندوق في تقريره نصف السنوي بشأن الاستقرار المالي العالمي ”على الرغم من أن زيادة الإقبال على المخاطرة والسعي وراء العائد والنتائج التي كانت مستهدفة لإجراءات السياسة النقدية غير التقليدية… هناك مخاطر إذا امتدت هذه الإجراءات لفترة طويلة“.

وأشار الصندوق إلى أن السعي طويلا وراء العائد يزيد أيضا حساسية النظام المالي تجاه مخاطر السيولة والسوق.

وحث صندوق النقد الدولي الجهات التنظيمية الوطنية على دراسة أي مقترحات قد تؤدي إلى تخفيف كبير في معايير رأس المال أو السيولة أو التحوط بعناية ”في ضوء إمكانية تدميرها (المقترحات) لأجندة التناغم التنظيمي العالمي“.

وعدل البنك يوم الثلاثاء توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي لعام 2017 بمقدار 0.1 نقطة مئوية إلى 3.6 بالمئة وإلى 3.7 بالمئة لعام 2018 مقارنة بتوقعاته في أبريل نيسان ويوليو تموز بدعم زيادة التجارة والاستثمار وثقة المستهلك.