الذهب: هل يكون حسم الوجهة هذا الاسبوع؟

بيانات اسعار المنتجين التي صدرت اليوم من الولايات المتحدة الاميركية أعطت بعض المصداقية الاضافية لكلام الفريق المنادي بكون تراجع التضخم هو ظاهرة وقتية. هذا  بانتظار بيانات اسعار المستهلكين ليوم غد الجمعة.
هذا التطور هدأ اندفاعة الذهب الصعودية نسبيا كما أعاد بعض الامل للمراهنين على الدولار على خلفية تفعيل دورات رفع الفائدة. هذه الرهانات كانت قد بردت مساء الاربعاء بفعل البرودة التي اشاعها محضر اجتماع الفدرالي.
ايضا الاجواء الجيوسياسية الضاغطة التي اعطت المعدن الاصفر كما بقية الملاذات الامنة انتعاشا ملموسا في بداية الاسبوع انفرجت نسبيا بدورها وفرضت هدوءا اضافيا من هذه الناحية.
هل يعني ما تقدم ان ال 1300 باتت حاجزا عصيا سيصعب تجاوزه؟
هنا لا بد من مراقبة بيانات يوم غد والاستمرار برصد المستجدات من على الجبهتين الكورية والاسبانية لعل بعض الوضوح يفرض حسما بهذه الوجهة او بتلك قريبا. بالانتظار نتريث في اعطاء الرأي الحاسم ولو ان التراجعات تبقى من الوجهة التقنية حظوظ شراء يمكن العمل عليها.
تجاوز ال 1296/1300 بثبات سيعني استهدافا محتملا لل 1325 وربما ال 1355 . بعدها تاتي ال1375 وال 1400.دفاعات تتحدد على ال 1285 و 1265 و 1226.