انتكاسة الدولار مستمرة بانتظار المواعيد القادمة. الاسترليني سمع ما لا يرضيه ايضا.

يبقى الدولار في حالة اكتئاب اصابته بفعل المحتوى الضبابي لمحضر اجتماع الفدرالي الذي صدر بالامس والذي اظهر خلافا في وجهات النظر بين الاعضاء الذين اجروا نقاشات مطولة تناولت موضوع التضخم. ايضا وول ستريت مستقرة بحسب مؤشرات الفيوتشر بانتظار صدور بيانات فصلية لبنوك كبرى على راسها جي بي مورجن اليوم.
في اوروبا من الملاحظ ان البورصة الاكثر حيوية هي مدريد بعد الانفراج النسبي الذي طرأ على الازمة بين كاتالونيا والحكومة المركزية في الساعات الاخيرة.

هذه الشكوك دفعت اليورو الى مقاربة ال 1.1900 من جديد صباح الخميس بانتظار صدور بيانات جديدة من الولايات المتحدة اليوم الخميس وغدا الجمعة حول التضخم ومبيعات التجزئة التي من غير المستبعد ان تحسم هي الوجهة القادمة.

ومن المنتظر ان تصغي الاسواق الى اثنين من حكام البنك الفيدرالي ، هما جيروم باول ولآيل بريارد ،في  الساعة 2.30 مساء جمت ، عندما يتعين علي ماريو دراغي ، رئيس المصرف المركزي الأوروبي ، المشاركة في مناقشه عامه ينظمها صندوق النقد الدولي ايضا.
اما بالنسبة للاسترليني فهو قد عاود الانتكاس اليوم اثر صدور تصريحات مفادها ان المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي حول البركسيت تمر بمراحل حرجة قد تعرقل مسارها المستقبلي. الخلافات التي تبدو مستعصية تتعلق بما سيكون على بريطانيا دفعه من مبالغ للاتحاد الاوروبي لتيسير امر الخروج السلس.