الدولار لا يزال مرتاحا والانظار الى اصلاحات ترمب الموعودة

لا يزال الدولار مرتاحا مقابل مجموعه واسعه من العملات بعد ان أكد رئيس الولايات المتحدة من جديد التزامه بالإصلاح المالي واعتماد قانون جديد للضرائب يعفي الشركات والافراد من التزامات سابقة ويعزز فرص النمو. اجتماع الرئيس ترمب يوم امس مع زعيم الجمهوريين في الكونجرس عزز هذا التوجه. هذا ولا يخفى ان الخوف من ان البيت الأبيض قد لا يكون قادرا علي اعتماد الإصلاح الضريبي وغيرها من العناصر الهامة في جدول الاعمال التشريعي كان قد ترك اثرا سلبيا علي الدولار لعده أشهر مضت.

الرئيس ترمب منتظر ان يجتمع برئيسة الفدرالي يلين يوم الخميس القادم من ضمن اجتماعاته الخاصة باختيار رئيس جديد للفدرالي للسنوات الاربع القادمة بدءا من اول فبراير القادم. هذا الموعد يتطلع السوق اليه باهتمام وسيكون من شأنه افادة الدولار فيما لو نتجت بوادر تجديد الولاية للرئيسة الحالية.
اسعار عوائد السندات الاميركية ارتفعت ببطء يوم امس ودائما على خلفية الخشية من عدم قدرة الفدرالي على تنفيذ وعوده برفع الفائدة بعد صدور بيانات التضخم ضعيفة يوم الجمعة الماضي. فئة العشر سنوات انهت يومها على 2.309% وهي كانت قد بلغت ال 2.280% يوم الجمعة الماضي في غمرة الاضطراب الذي اعقب صدور بيانات التضخم.
وول ستريت لا يزال صامدا على مستوياته العالية وقد انهى يوم الاثنين على ارتفاع طفيف اضافي وسط صدور نتائج ايجابية للشركات وتطلع مستمر الى ما ستؤول اليه وعود ترمب الاصلاحية.
ايضا تأثير ارتفاع التضخم الصيني لا يزال اثره في السوق ايجابا بانتظار صدور بيان الناتج المحلي الاجمالي يوم الخميس القادم.

اليورو من جهته لا زال في دائرة القلق من تطور الاوضاع الاوروبية وبخاصة في اسبانيا بفعل التوترات والغموض السائد حيال مسألة استقلال اقليم كاتالونيا . المهلة الاخيرة التي اعطتها مدريد لرئيس الاقليم حتى يوم الخميس القادم ليقدم اجوبة محددة لها ابقت السوق في حالة توتر وترقب.اوروبيا ايضا فقد وافقت الحكومة الايطالية على ميزانية العام 2018 متحاشية اصدار علاوة على الضريبة المضافة في وقت يتحضر البلد للانتخابات التشريعية في بداية العام القادم.
ايضا تراجعات اليورو جاءت على خلفية أنباء عن رويترز مفادها ان المركزي الاوروبي سيمدد برنامج شراء السندات الى تسعة اشهر اضافية ولكنه سيخفض المبلغ المعمول به حاليا من 60 الى 40 مليار يورو شهريا.
أجواء القلق الاوروبي ترجمتها عوائد السندات الالمانية التي سجلت تراجعا جديدا صباح الثلاثاءالى 0.372% وهذا بانتظار صدور بيانات التضخم من اوروبا كما ننتظر صدور مؤشر الثقة بالاقتصاد الالماني ZEW . ايضا بيانات التضخم البريطانية هي على لائحة المواعيد اليوم.