ماي تطلب إرجاء فاتورة “بريكست”

اعلنت رئيسة الوزراء البريطانيّة تيريزا ماي الجمعة في بروكسل، ان التسوية الماليّة “الكاملة والنهائيّة” لخروج بلادها من الاتحاد الاوروبي، يجب ان تكون “ضمن الاتفاق النهائي” بين الطرفَيْن، والذي سيشمل “العلاقة المستقبليّة” بينهما.
ويأتي تصريح ماي في اليوم الثاني من قمّة عقدت في بروكسل، بينما يحضّ الاوروبّيون لندن على توضيح التزاماتها من أجل تسوية حساباتها مع التكتل.
من جهتها، تُشدّد بريطانيا على بدء المحادثات من دون أيّ تأخير حول العلاقات التجاريّة بعد “بريكست”.
وأوضحت ماي في اليوم الثاني من القمّة الاوروبّية، ان “التسوية الكاملة والنهائيّة ستكون جزءاً من الاتفاق النهائي الذي سنتوصّل اليه حول علاقتنا المستقبليّة”.
وتُشكّل التسوية الماليّة، احدى الملفات الرئيسيّة الثلاثة التي منحها الاتحاد الاوروبي الاولويّة في “بريكست”، إلى جانب مصير المواطنين البريطانيين والاوروبّيين وحدود ايرلندا الشماليّة.
الاسترليني مرتاح نسبيا لمناخ التصالح السائد واللهجة المعتدلة من الطرفين وبخاصة من رئيسة الوزراء البريطانية.